القذافي طالب باعتذار رسمي في عشر صحف وطنية (الفرنسية-أرشيف)
رفع الزعيم الليبي معمر القذافي شكوى ضد صحيفة جزائرية بتهم القدح والمس بأمن الدولتين الليبية والجزائرية, بعد اتهامها طرابلس بالسعي لزعزعة استقرار الجزائر باستخدام الطوارق.
 
وقال رئيس تحرير صحيفة الشروق الجزائرية أنيس رحماني إن محكمة حسين داي الابتدائية حددت موعد الجلسة الأولى في 31 أكتوبر/تشرين الأول الجاري للنظر في الشكوى الموجهة ضد صحيفته.
 
وأضاف رحماني أن هذه هي المرة الأولى التي يرفع فيها رئيس دولة أخرى شكوى في الجزائر ضد إحدى الصحف.
 
وكانت الشروق أشارت في تحقيقين نشرا في الثالث والثاني عشر من أغسطس/آب الماضي استنادا لزعماء قبائل الطوارق بالجزائر والنيجر ومالي طالبوا عدم كشف هويتهم إلى "خطة مفبركة أعدها العقيد القذافي لتقسيم الطوارق وزعزعة استقرار الجزائر".
 
وأفادت الشكوى -التي رفعها المحاميان نبيه حسينة ومنى عميمور باسم البعثة الدبلوماسية الليبية في الجزائر- بأن ادعاءات الصحيفة "كاذبة ولا أساس لها من الصحة ولا تثبتها أدلة".وأضافت أنها "لا تمس فقط الشخص المستهدف (القذافي) بل أيضا دولته".
 
وطلب القذافي من المحكمة الجزائرية أن تأمر الشروق وعلى نفقاتها بنشر"اعتذارات رسمية في عشر صحف وطنية", مضيفا أنه "يحتفظ لنفسه بحق المطالبة بتعويضات".
 
وتنص بنود قانوني الصحافة والعقوبات بالجزائر على أحكام بالسجن تتراوح بين سنتين وخمس سنوات بحق مدير النشر إذا أدينت صحيفته.

المصدر : الفرنسية