أعضاء معارضون وصفوا القانون بأنه يمهد لتقسيم البلاد (الفرنسية-أرشيف)

أقر مجلس النواب العراقي مشروع قانون بشأن آليات وإجراءات تشكيل الأقاليم الذي تقدمت به قائمة الائتلاف العراقي الموحد.

ويقضي القانون بأن كل محافظة تريد أن تتحد فدراليا مع محافظات أخرى مجاورة عليها أن تعقد استفتاءً شعبيا، ويعقد الاستفتاء بعد موافقة ثلث أعضاء المجلس المحلي للمحافظة أو موافقة عُشر الناخبين المقيدين في جداولها الانتخابية. على أن يعقد هذا الاستفتاء بعد ثمانية عشر شهرا.

ومن بين 275 نائبا هم عدد نواب البرلمان, صوت لصالح المشروع 138 نائبا، وكان نواب جبهة التوافق والتيار الصدري والقائمة العراقية وحزب الفضيلة، قد قاطعوا الجلسة.

ووصفت مصادر من داخل البرلمان هذا التصويت بأنه باطل بحجة مخالفته للوائح الداخلية للبرلمان. وقال النائب سلمان الجميلي عضو جبهة التوافق إن القانون "وصفة جاهزة" للتقسيم.

من جانبه دافع زعيم لائحة الائتلاف الشيعي عبد العزيز الحكيم في مؤتمر صحفي عن مشروع القانون ووصفه بأنه موحد للعراق وليس مقسما له، معتبرا أن الشعب هو الذي يقرر في ذلك.

وقد أنهى البرلمان الأسبوع الماضي القراءة الثانية لمسودة القانون الذي قدمه الائتلاف وسط إلحاح من أعضائه على المطالبة بـ"إقليم الوسط والجنوب" كوسيلة "تمنع عودة الدكتاتورية".

ضحايا العنف 
في غضون ذلك أعلن باحثون أميركيون أن أكثر من 655 ألف مدني قتلوا منذ غزو القوات الأميركية للعراق.

جاء ذلك في تحقيق ستنشره مجلة لانسيت الطبية البريطانية غدا. وأشار المقال إلى أن ستمئة ألف سقطوا جراء أعمال العنف.

وفي أول ردود الفعل وصف الرئيس الأميركي جورج بوش التقرير بأنه يفتقر إلى المصداقية. كما نفت الحكومة العراقية ما جاء بالتقرير وقالت إنه حوى أرقاما "مضخمة وغير معقولة".

عشرات القتلى
يأتي ذلك في حين استمرت أعمال العنف موقعة عشرات القتلى والجرحى، آخرها انفجار عبوة ناسفة في حي العامل جنوبي غربي بغداد ما أدى إلى مقتل خمسة عمال وإصابة ستة آخرين. وفي الدورة جنوبي بغداد، لقي أربعة أشخاص من عائلة واحدة مصرعهم برصاص مسلحين هاجموا منزلهم.

كما قتل شخص وأصيب ستة آخرون، بينهم ثلاثة من عناصر الشرطة، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة خلف مستشفى اليرموك غربي بغداد.

انفجار سيارتين مفخختين بالمستنصرية أسفر عن مقتل شخصين (الفرنسية)
في تطور آخر قالت الشرطة العراقية إن سيارتين مفخختين انفجرتا قرب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في المستنصرية شمالي شرقي بغداد، ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 12 آخرين بجروح.

وأضافت أن سيارة ثالثة انفجرت لدى مرور دورية للشرطة في ساحة ميسلون جنوبي شرقي بغداد، مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة 22آخرين بينهم ثمانية من الشرطة بجروح.

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد قال مصدر في الشرطة إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون بجروح عندما أطلق مسلحون النار عليهم بينما كانوا في طريقهم من بعقوبة إلى الخالص. كما قتل مسلحون مجهولون شخصين في بعقوبة في حادثين منفصلين.

في كركوك شمال بغداد أطلق مسلحون النار على نجل مدير عمليات شرطة كركوك العقيد عبد الله محمد عندما كان يقود سيارته في حي العروبة (شرق) فأردوه قتيلا.

من جهة أخرى، عثرت الشرطة في ناحية الرشاد جنوب كركوك على جثة جندي عراقي كان تعرض للخطف أول أمس. وفي كربلاء جنوب بغداد، قال شاهد عيان إن مسلحين مجهولين اغتالوا اليوم عدنان محمد حجاب في مقر عمله في مرأب للشاحنات في الحي الصناعي جنوبي المدينة.

وفي الكوت جنوب شرق بغداد أعلن مصدر أمني أن عبوة ناسفة استهدفت رتلا أميركيا قرب مفرق الكوت فأصابت ثلاثة أشخاص بجروح أحدهم في حال الخطر.

وبخصوص الحريق الذي شب مساء أمس في قاعدة أميركية تحوي مخازن للسلاح والعتاد جنوبي بغداد, أعلن الجيش الأميركي اليوم أن قذيفة هاون عيار 82 ملم كانت السبب في اندلاع الحريق. وأعلن الجيش الإسلامي مسؤوليته عن الهجوم.

من ناحية أخرى أعلن الجيش الأميركي اليوم أن ثلاثة من جنوده قتلوا في محافظة الأنبار غربي العراق, وهو ما يرفع عدد القتلى الأميركيين منذ بداية هذا الشهر إلى 36 جنديا.

المصدر : الجزيرة + وكالات