وزير خارجية قطر يتحدث عن نقاط تعوق حكومة الوحدة
آخر تحديث: 2006/10/10 الساعة 06:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/10 الساعة 06:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/18 هـ

وزير خارجية قطر يتحدث عن نقاط تعوق حكومة الوحدة

الشيخ حمد بن جاسم عقد لقاءين مع الرئيس عباس بغزة للتوسط بين فتح وحماس (الفرنسية)

قال وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إن الاتفاق بين الفلسطينيين بشأن حكومة الوحدة الوطنية مرتبط بما وصفها بحل عقبات تتعلق بالمجتمع الدولي.
 
وأضاف، في مؤتمر صحفي عقده مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بغزة، أن هناك نقطتين عالقتين -لم يسمهما- تشكلان فجوة بين المجتمع الدولي والاعتراف بالحكومة, مشيرا إلى أن مباحثاته حولهما لم تسفر عن اتفاق بين قادة حماس بالداخل والخارج.
 
وألمح الوزير القطري إلى أن من ضمن النقاط الخلافية الكيفية التي يكون فيها الاعتراف بالحكومة متبادلا, وإلى إيجاد صيغة تنص على قيام دولتين متجاورتين فلسطينية وإسرائيلية.
 
ويأتي ذلك بعد أن التقى الشيخ حمد بن جاسم كلا من الرئيس عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية كل على حدة، وذلك في إطار جهود وساطة بين حركتي حماس وفتح، وبعد أن أجرى محادثات مماثلة في وقت سابق مع رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل بدمشق.
 
تفاؤل
هنية أكد في أكثر من مناسبة رفض حركته الاعتراف بإسرائيل (رويترز)
وفي وقت سابق أعرب المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية عن تفاؤله بأن يخرج اجتماع حمد مع كل من عباس وهنية بصيغة مقبولة لإنهاء الأزمة الداخلية. وأكد غازي حمد أن وجود وزير الخارجية القطري يرجح التوصل إلى حالة من التوافق باجتماع غزة.
 
وطبقا لمراسل الجزيرة في فلسطين فإن الوزير القطري نقل إلى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، اقتراحا بتشكيل حكومة كفاءات فلسطينية بدون مشاركة حماس أو فتح.
 
وأضاف المراسل أن الاقتراح القطري يدعو لإعطاء الحكومة المقترحة شرعية فلسطينية لمواصلة مهامها لمدة عام، قبل أن يتم النظر في تشكيل حكومة جديدة.
 
نص المبادرة
من جهته قال مصدر فلسطيني كبير –رفض نشر اسمه- إن مبادرة الدوحة تتضمن ست نقاط تشمل التزام الحكومة الفلسطينية بقرارات الشرعية الدولية والاتفاقات الموقعة من قبل منظمة التحرير الفلسطينية مع تل أبيب، وضمان قيام دولة فلسطينية مستقلة ومتصلة على حدود عام 1967 إلى جانب دولة إسرائيل كما ورد بخطاب الرئيس بوش.
 
كما تتضمن المبادرة الاتفاق على وقف كل أشكال العنف بشكل متبادل ومتزامن والعمل على تفعيل منظمة التحرير وفق اتفاق القاهرة، وتولي الأخيرة ورئاسة السلطة والقيادة الفلسطينية مسؤولية الملف السياسي بما في ذلك المفاوضات مع إسرائيل.
 
جيش الاحتلال يواصل هجماته على الفلسطينيين (رويترز)
تواصل العدوان
وعلى الصعيد الميداني استشهد فلسطيني وجرح ثلاثة آخرون جراء إطلاق طائرة صاروخا عليهم شمالي قطاع غزة. وقالت مصادر طبية إن الشهيد يبلغ من العمر 17 عاما وإن والده من بين المصابين.

وفي وقت سابق قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فلسطينيا عند حاجز على مدخل نابلس شمال الضفة الغربية.
 
وزعمت ناطقة عسكرية للاحتلال أن الفلسطيني كان مسلحا بسكين وأن الجنود أطلقوا النار عليه بعد محاولته مهاجمة أحدهم. وقال شهود عيان إن الشهيد يدعى محمد وليد سعادة (20 عاما) وإن جنود الاحتلال عثروا على مسدس في حقيبته تبين لاحقا أنه لعبة.
 
كما أفاد مراسل الجزيرة في غزة أن فلسطينيا استشهد وجرح ثلاثة آخرون، في غارة جوية إسرائيلية على بلدة بيت لاهيا شمال القطاع.
المصدر : الجزيرة + وكالات