كتائب العشرين تدعو للمقاومة والعنف بالعراق يحصد العشرات
آخر تحديث: 2006/10/10 الساعة 06:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/10 الساعة 06:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/18 هـ

كتائب العشرين تدعو للمقاومة والعنف بالعراق يحصد العشرات

إجراءات أمنية مشددة وأعمال عنف متصاعدة بالعراق (الفرنسية)

دعا أمير كتائب ثورة العشرين -الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية بالعراق- أبو يوسف القاضي، جميع مواطني بلاده، للانضمام للفصائل المسلحة لمقاومة "الاحتلال" محملا الحكومة الحالية برئاسة نوري المالكي مسؤولية ما تقوم به المليشيات من قتل طائفي.
 
ودعا القاضي في أول ظهور علني له، العراقيين، إلى ما سماه ثورة ضد الاحتلال, مطالبا الأمة الإسلامية بالوقوف وراء "المجاهدين" ونصرتهم وتقديم ما يوجبه عليهم دينهم.
 
وجاءت تلك الدعوات فيما شهد العراق مزيدا من أعمال العنف أسفرت عن مصرع وجرح العشرات. ففي العاصمة قتل 13 شخصا وأصيب 46 آخرون بانفجار سيارة مفخخة بسوق مزدحم بمنطقة الشعب شمالي شرق المدينة.
 
وقد أعلن الأردن إغلاق معبر طريبيل الحدودي مع العراق بعد انفجار سيارة مفخخة على الجانب العراقي، موقعة العديد من القتلى والجرحى من ضمنهم أفراد من الشرطة.
 
وقال المتحدث باسم الحكومة الأردنية ناصر جودة إن خمسة من الجرحى نقلوا إلى مستشفيين بالمملكة، فيما أشار مصدر أمني إلى أن الهجوم نفذ بواسطة سيارة يقودها انتحاري سوداني الجنسية كبل يديه بمقود السيارة بسلاسل معدنية.
 
اغتيال الهاشمي
صلاة الجنازة على شقيق نائب الرئيس العراقي (الفرنسية)
كما اغتال مسلحون، يستقلون عددا من السيارات الرسمية التابعة لوزارة الداخلية ويرتدون ملابس مغاوير الوزارة، الفريق عامر شقيق طارق الهاشمي الأمين العام للحزب الإسلامي ونائب الرئيس العراقي.
 
وفي الديوانية جنوب بغداد فرضت السلطات المحلية حظر التجول مساء الإثنين إثر تجدد الاشتباكات العنيفة بين القوات الأميركية والعراقية من جهة ومسلحين من التيار الصدري من جهة أخرى, بعد محاولة الجيش الأميركي اعتقال إمام مسجد القائم خضير الأنصاري.
 
وفي تلعفر شمال غرب العاصمة قتل شرطي وجرح 12 آخرون بانفجار سيارة مفخخة بمركز شرطة بالمدينة. وفي سامراء شمال بغداد قال مصدر شرطي إن النيران اشتعلت بصهريجين ينقلان المحروقات للقوات الأميركية إثر تفجير عبوات ناسفة جنوبي المدينة.
 
خسائر أميركية
من جهة أخرى قال الجيش الأميركي إن أحد جنوده قتل حينما هاجم مسلحون دوريته شرقي بغداد. وكان الجيش أعلن بوقت سابق مقتل ثلاثة جنود بعملية عسكرية بمحافظة الأنبار غربي بغداد الأحد.
 
وكان بيان عسكري أعلن سابقا مقتل ثلاثة جنود أميركيين أيضا بالأنبار قبل يومين، لترتفع بذلك خسائر القوات الأميركية بالعراق منذ مارس/ آذار 2003 إلى 2743 قتيلا.
المصدر : وكالات