عدد قتلى الجيش الأميركي يرتفع أمس إلى 2707 منذ غزو العراق (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي اليوم عن مقتل أحد جنوده في مدينة الموصل الواقعة شمالي العراق.

وأوضح الجيش الأميركي في بيان له أن الجندي لقي مصرعه أمس السبت إثر حادث وقع لعربة همفي قرب مدينة الموصل.

وبذلك يرتفع عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزوه في مارس/ آذار 2003 إلى 2707 استنادا إلى إحصاء مبني على معطيات وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

من جهة أخرى قال الجيش الأميركي إنه لا علاقة لرئيس جبهة التوافق البرلمانية (السنية) عدنان الدليمي باعتقال أحد حراس منزله بتهمة التخطيط لهجمات انتحارية داخل المنطقة الخضراء في بغداد.

وكشف الدليمي أن المعتقل هو خضر فرحان. وأكد في حديث للجزيرة أن اعتقال حارسه تم دون أي دليل، ولم تعثر القوات الأميركية -التي فتشت بيته يوم الجمعة باستخدام الكلاب البوليسية- على أي شيء مثير للشبهات.

وحسب الدليمي فإن أعضاء القوة الأميركية قالوا إنهم سيحققون مع الحارس يوما أو يومين ثم يفرجون عنه.

العاصمة العراقية عاشت أمس يوما هادئا بفضل حظر التجول (رويترز)

عودة العنف
على صعيد آخر عاد العنف إلى بغداد بعد الهدوء الذي صاحب حظر التجول الذي فرضته الحكومة في العاصمة بغداد منذ مساء يوم الجمعة.

وقد أفادت مصادر أمنية أن شخصا قتل وأصيب أربعة آخرون في انفجار سيارة مفخخة استهدفت دورية أميركية في حي الجامعة غربي بغداد.

ولم تشهد بغداد أمس أعمال عنف شبيهة بتلك التي عاشتها في الأيام القليلة الماضية وبلغت ذروتها بحلول شهر رمضان عندما قتل وأصيب العشرات في انفجار بمدينة الصدر شرقي المدينة.

وتزامنا مع حظر التجول في العاصمة شهدت مناطق عراقية أخرى أمس السبت سلسلة من أعمال العنف أودت بحياة 13 شخصا بينهم قادة محليون وشرطيون وجنود بالإضافة إلى مدنيين.

فقد قتل في تكريت شمال بغداد الشيخ ثائر غازي البياتي نجل شيخ مشايخ عشائر البياتي في محافظتي صلاح الدين وكركوك، كما قتل برفقته مدير ناحية سليمان بيك (شرق تكريت) محمد قاسم البياتي، عندما أطلق مسلحون النار عليهما.

وفي الديوانية جنوب بغداد قتل مسلحون إمام وخطيب مسجد الفرات نعمان الجبوري، وهو من القيادات المحلية في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق بزعامة رئيس الائتلاف الموحد عبد العزيز الحكيم.

وفي العمارة جنوب بغداد قتل مسلحون مجهولون العقيد السابق في الجيش العراقي عدنان حسين بعد أن اقتادوه خارج منزله، وعثرت الشرطة على جثته بعد ساعات قرب نهر دجلة غرب العمارة.

وفي كركوك شمال بغداد انفجرت سيارة مفخخة أمام منزل العقيد جمال كمال شيخو الضابط في مديرية شرطة الطوارئ، وأدى الانفجار إلى إصابة العقيد وزوجته وأربعة مواطنين آخرين بجروح.

وفي مناطق أخرى من العراق قتل وأصيب آخرون في عدة هجمات، فيما أعلن مصدر أمني العثور على 23 جثة مجهولة الهوية في مناطق متفرقة من بغداد خلال الـ24 ساعة الماضية، موضحا أنه تم "العثور على 13 جثة في منطقة الكرخ (غرب) فيما عثر على الباقي في منطقة الرصافة (شرق)".

كما أشار المصدر إلى "انتشال ثماني جثث من نهر دجلة في منطقة الصويرة اثنتان منها مقطوعتا الرأس".

المصدر : الجزيرة + وكالات