إسرائيل تهدد باجتياح غزة والقوة التنفيذية تنتشر بالقطاع
آخر تحديث: 2006/10/1 الساعة 14:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/1 الساعة 14:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/9 هـ

إسرائيل تهدد باجتياح غزة والقوة التنفيذية تنتشر بالقطاع

جيش الاحتلال يدرس عدم الاكتفاء بالغارات الجوية على غزة(الفرنسية)

أعلن رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال دان حالوتس أن إسرئيل تبحث تصعيد العمليات العسكرية ضد قطاع غزة بعد أن استكملت الانسحاب من جنوب لبنان.

وقال في تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي إنه يجب إيجاد وسائل عسكرية لوقف إطلاق الصواريخ من القطاع على البلدات الإسرائيلية، وأضاف أن مشاروات تجرى بشأن إمكانية تنفيذ اجتياح بري موسع في عمق غزة يستمر لفترة طويلة.

كان جيش الاحتلال صعد منذ يونيو/حزيران الماضي الغارات والعمليات البرية ضد القطاع إثر أسر الجندي جلعاد شاليط، ما أسفر عن استشهاد 220 فلسطينيا على الأقل نحو نصفهم من المدنيين.

واستشهد أمس فلسطينيان في غارة على حي السلام بمدينة رفح جنوب القطاع وجرح آخر حيث استهدفتهم طائرة استطلاع إسرائيلية بصاروخ. وذكرت مصادر فلسطينية أن أحد الشهيدين هو بسام حمد القيادي في كتيبة المجاهدين التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

وأكد مصدر أمني فلسطيني أن مجموعة من سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي، نجت من محاولة اغتيال عند بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، عندما تم استهداف عناصرها بصاروخ إسرائيلي.

الداخلية تحدثت عن مؤامرة تستهدف الحكومة (الجزيرة)

احتجاجات فلسطينية
من جهة أخرى بدأ عناصر القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية عملية الانتشار في الطرق الرئيسية بمدينة غزة وبقية محافظات القطاع تنفيذا لقرار وزير الداخلية سعيد صيام القاضي بمنع أفرد الأجهزة الأمنية من التظاهر.

جاء ذلك بعد أن أصيب أمس خمسة فلسطينيين أثناء احتجاجات قامت بها عناصر من أجهزة الأمن على الأوضاع المعيشية المتردية ونشرت خلالها حواجز في أنحاء مختلفة من القطاع.

وحذرت وزارة الداخلية الفلسطينية من أنها ستمنع ما وصفته بالتمرد وطالبت الفلسطينيين بالوقوف أمام ما اعتبرته مؤامرة تستهدف الحكومة ووحدة الشعب الفلسطيني.

جاءت الاحتجاجات بينما لا تزال محادثات حكومة الوحدة بين رئاسة السلطة وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) تراوح مكانها. ووجه رئيس المجلس التشريعي المختطف لدى إسرائيل عزيز دويك نداء لتوحيد الخطاب الفلسطيني والتزام وثيقة الأسرى.

واتهم دويك في رسالة نقلتها محاميته بعض السياسيين بـ"تجاوز الإجماع والتجاوب مع الضغوط الخارجية", وناشد فتح وحماس التوقف فورا عن التراشق الإعلامي والارتفاع إلى مستوى المسؤولية وعدم الاستجابة لاستفزازات "المنتفعين والمتسلقين".

المصدر : الجزيرة + وكالات