تفجيرا بغداد نفذهما انتحاريان تخفيا بزي ضباط شرطة (الفرنسية)

أعلن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي في بيان على الإنترنت مسؤوليته عن التفجيرين اللذين استهدفا وزارة الداخلية في بغداد صباح اليوم وأسفرا عن سقوط 28 قتيلا و25 جريحا، حسب أحدث حصيلة.

وقالت الشرطة العراقية إن التفجيرين نفذهما انتحاريان يرتديان حزامين ناسفين تخفيا بزي ضباط شرطة وتمكنا من اختراق الطوق الأمني الخارجي.

وكان مصدر أمني ذكر في وقت سابق أن التفحيرين أسفرا عن مصرع 14 شرطيا وإصابة نحو 25 بعضهم مدنيون.

ووقع التفجيران بينما كانت وزارة الداخلية العراقية تحتفل بالعيد الـ84 لتأسيس الشرطة العراقية بحضور السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاده ووزيري الداخلية باقر جبر صولاغ والدفاع سعدون الدليمي.

وفي كركوك قتل مسلحون مجهولون القاضي التركماني المسؤول عن "قضايا الإرهاب" خالد هزاع البياتي أمام منزله وسط كركوك.

وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي في بيان أن القتلى الـ12 في حادث تحطم المروحية الأميركية مساء السبت في العراق هم ثمانية جنود وأربعة مدنيين جميعهم أميركيون، مشيرا إلى أنها كانت تحلق وسط أحوال جوية سيئة ولكن سبب التحطم ما زال قيد التحقيق.

إدانة

المطلق شدد على ضرورة احترام المؤسسات الدينية العراقية (الفرنسية)
في هذه الأثناء أدانت الأحزاب السنية في العراق اقتحام القوات الأميركية فجر أمس مقر هيئة علماء المسلمين ببغداد واعتقال عدد من العاملين فيه.

وطالبت جبهة التوافق العراقية في بيان بالإفراج عن الرجال الستة الذين اعتقلوا في العملية، ودعت الجيش الأميركي إلى احترام أماكن العبادة ورجال الدين وعدم تكرار ما حدث في المستقبل.

من جهته دعا الحزب الإسلامي العراقي العراقيين إلى إقامة صلاة جامعة صباح غد الثلاثاء لمناسبة أول أيام عيد الأضحى في مسجد أم القرى في بغداد استنكارا لاقتحام قوات أميركية حرمة هذا المسجد الذي تتخذه هيئة علماء المسلمين مقرا لها.

ووصف الحزب عملية الاقتحام بأنها عمل غير مسؤول ضد رجال الدين وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان وأماكن العبادة.

في السياق استنكر رئيس قائمة الجبهة العراقية للحوار الوطني صالح المطلق عملية اقتحام مقر الهيئة واعتقال عدد من الموظفين العاملين فيها، ودعا إلى ضرورة احترام المؤسسات الدينية العراقية.

وأكد المطلق في مؤتمر صحفي عقده في بغداد أن عملية بناء الدولة العراقية يجب أن تتم من خلال نبذ العنف والمصالح الفئوية الضيقة.

إرجاء

المفوضية أكدت أن نتائج التحقيق في الشكاوى ستعلن بعد العيد (الفرنسية-أرشيف) 
وفي الشأن الانتخابي أرجأت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق إعلان نتائج التحقيق الذي أجرته في الشكاوى بشأن سير العملية الانتخابية من اليوم إلى موعد آخر.

وقال المدير العام للمفوضية عادل اللامي في بيان إن المفوضية قررت تأجيل إعلان هذه النتائج حتى اكتمال عملية التحقيق في هذه الشكاوى والنتائج الأولية ليتم الإعلان عنهما معا بعد عيد الأضحى مباشرة.

ولم تحدد المفوضية تاريخ إعلان النتائج النهائية غير المصادقة والمتوقع نشرها بعد الإعلان عن نتائج التحقيق في الشكاوى.

يذكر أن وفد المحققين الدوليين جاء إلى العراق تلبية لمطالب المعترضين من سنة وعرب وشيعة ليبراليين على النتائج غير النهائية التي أعلنتها المفوضية وأظهرت تقدما كبيرا للائتلاف الشيعي.

المصدر : وكالات