مقتل 12 بتحطم مروحية أميركية شمالي العراق
آخر تحديث: 2006/1/8 الساعة 16:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/8 الساعة 16:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/9 هـ

مقتل 12 بتحطم مروحية أميركية شمالي العراق

الجيش الأميركي خسائر كبيرة في أوساط جنوده خلال أربعة أيام (رويترز-أرشيف)
 
لقي 12 شخصا مصرعهم كانوا على متن طائرة هليكوبتر أميركية لدى تحطمها شمالي العراق. وقال الجيش الأميركي إن ثمانية ركاب وأربعة من أفراد الطاقم كانوا على متن الطائرة.
 
كما لقي خمسة جنود أميركيين تابعين لمشاة البحرية مصرعهم في ثلاث هجمات منفصلة بمدينة الفلوجة غربي بغداد. وقال بيان للجيش إن ثلاثة جنود قتلوا بنيران أسلحة صغيرة أثناء قيامهم بعمليات قتالية.
 
وفي بيان لاحق أعلن الجيش عن مقتل جنديين أمس عندما انفجرت عبوة ناسفة بأحدهم قبر منطقة الفارس جنوبي الفلوجة, وانفجار أخرى بإحدى الآليات جنوبي المدينة.
 
وكان 11 جنديا أميركيا قتلوا الخميس الماضي في هجمات متفرقة، ليرتفع إجمالي القتلى في صفوف الجيش الأميركي إلى ما لا يقل عن 2197 منذ غزو العراق في مارس/ آذار 2003.

اقتحام
من جهة أخرى أعلنت هيئة علماء المسلمين بالعراق أن القوات الأميركية دهمت مقر الهيئة في وقت مبكر من صباح اليوم واعتقلت أحد أعضائها وخمسة من الحراس.
 
وقال الناطق باسم الهيئة مثنى حارث الضاري إن القوات الأميركية تساندها عناصر من الحرس الوطني العراقي "انتهكت مقر الهيئة وحرمة جامع أم القرى -الذي يقع المقر بداخله- وعاثت في المقر تدميرا".
 
وأضاف الضاري في مؤتمر صحفي أنه لم يعرف بعد سبب الاقتحام, وعرض نماذج للقنابل الصوتية التي استخدمت خلال عملية الاقتحام, موضحا أنه تم مصادرة العديد من وثائق الهيئة.
 
ودان الضاري تدنيس الجيش الأميركي لحرمة مسجد أم القري ودخول الجنود بأحذيتهم إليه, بينما أوضحت تقارير إعلامية غربية أن بعض الأماكن في المسجد رسم عليها ما يشبه الصلبان المسيحية وأن الجنود فجروا بعض الأبواب لاقتحام مسجد أم القرى.
 
إطلاق رهينة
المهندس الفرنسي برنار بلاننش(الفرنسية)
ويتزامن ذلك مع إعلان الداخلية العراقية الإفراج عن الرهينة الفرنسي برنار بلانش بعد شهر من اختطافه.
 
وقال مصدر بالوزارة إن الخاطفين فوجئوا بنقطة تفتيش مشتركة للقوات الأميركية والعراقية غربي بغداد وكان معهم الرهينة الفرنسي فتركوه على الطريق ولاذوا بالفرار.
 
وفي باريس أكدت الرئاسة الفرنسية الإفراج عن بلانش, حيث شكر الرئيس جاك شيراك في بيان له قوات التحالف وكل الذين بذلوا جهودا من أجل ذلك.
 
كما أشاد رئيس الحكومة الفرنسية دومينيك دو فيلبان بالسلطات الأميركية لمساعدتها في إطلاق سراح بلانش, مشيرا إلى أنه سيعود قريبا إلى فرنسا, محذرا في الوقت نفسه الفرنسيين من التوجه للعراق.
 
تطورات
وفي تطورات أخرى أعلنت الشرطة العراقية أن أحد أفرادها قتل وأصيب 13 آخرون في اشتباكات مع مسلحين مجهولين بحي العدل غربي بغداد. وفي نفس الحي عثرت قوات الجيش العراقي على جثة مدني مجهول الهوية قتل رميا بالرصاص.
 
من جانبه قال الجيش الأميركي إن مسلحا قتل بعد تبادل لإطلاق النار مع القوات الأميركية في مدينة بيجي شمالي بغداد, مشيرا إلى أن المسلح أطلق النار على الجنود الأميركيين من على سيارته وبعد تبادل إطلاق النار سقطت من منحدر.
 
كما اعتقلت القوات الأميركية اثنين جنوبي غرب بيجي لاستجوابهما بشأن هجمات بقنابل ضدها وضد الجيش العراقي.
 
واعتقلت الحكومة العراقية بدورها 36 مسلحا ينتمون لجماعات مسلحة أبرزها تنظيم التوحيد والجهاد وأنصار السنة بالإضافة إلى عناصر من حزب البعث المنحل.
 
إشادة
الطالباني اعتبر توحيد إدارتي كردستان سينعكس إيجابا على العراق (الفرنسية)
وفي سياق منفصل أشاد الرئيس العراقي جلال الطالباني في بيان له بتوحيد إدارتي حزب الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الوطني الديمقراطي, معتبرا أن ذلك التوحيد سينعكس إيجابا في العراق وأنه "نصر للشعب الكردي والشعب  العراقي معا".
 
وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أعلن أمس عن توحيد الحكومتين في إقليم كردستان بعد لقاء بين المكتبين السياسيين للحزبين الكرديين  في منتجع صلاح الدين بأربيل.
 
من جهة أخرى عبر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو عن دعم لندن لتشكيل حكومة موسعة في العراق تجمع بين كل شرائح البلاد، مشيرا إلى أن إحراز تقدم سياسي سيكون من شأنه نزع فتيل التوتر الطائفي.
 
ودعا سترو قادة الكتل السياسية العراقية إلى قبول النتائج النهائية لانتخابات الشهر الماضي "لأنها جرت تحت إشراف الأمم المتحدة"، معلنا أن بلاده ستشرع في انسحاب تدريجي لقواتها من المحافظات التي تسيطر عليها جنوبي العراق غير محافظة البصرة.
المصدر : وكالات