الإفراج عن رهينة فرنسي بالعراق وسترو يدعو لحكومة موسعة
آخر تحديث: 2006/1/8 الساعة 12:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/8 الساعة 12:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/9 هـ

الإفراج عن رهينة فرنسي بالعراق وسترو يدعو لحكومة موسعة

القوات البريطانية ستنسحب من العراق في الشهور القادمة (رويترز)

ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصادر أمنية عراقية أن الرهينة الفرنسي برنار بلانش أطلق سراحه أمس بعد شهر من اختطافه.
 
وأوضح المصدر أن "الخاطفين فوجئوا بنقطة تفتيش مشتركة للقوات الأميركية والعراقية غربي بغداد وكان معهم الرهينة الفرنسي فتركوه على الطريق ولاذوا بالفرار".
 
من جانبها أكدت الرئاسة الفرنسية في بيان لها صباح اليوم الإفراج عن بلانش.
 
ويأتي هذا التطور بعد يوم من اختطاف صحفية أميركية في حي العدل ببغداد ومقتل مترجمها, في يوم شهد فيه العراق مقتل ستة عراقيين في هجمات متفرقة بأنحاء مختلفة من البلاد.
 
الرهينة الفرنسي المفرج عنه برنار بلانش (الفرنسية-أرشيف)
كما تبنى تنظيم القاعدة في بلاد  الرافدين ثلاث هجمات على ثلاث آليات أميركية في مدينة تلعفر شمالي العراق، فيما تبنت كتائب ثورة العشرين -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية- في تسجيل مصور إسقاط "طائرة أميركية مُسيّرة" في الموصل.
 
رفض ومطالب
وفي سياق الجدل الدائر حول نتائج الانتخابات البرلمانية أعرب تجمع "مرام" الرافض لها في مؤتمر صحفي بالعاصمة أمس عن أمله في نجاح فريق الخبراء الدوليين في تدقيق النتائج الأولية، مجددا رفضه لهذه النتائج التي أظهرت تقدما للائتلاف العراقي الموحد.

وطالب بيان للتجمع بالاجتماع مع الخبراء الدوليين لإطلاعهم على الخروقات التي رافقت عملية الاقتراع.

من جهة أخرى عبر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو عن دعم لندن لتشكيل حكومة موسعة في العراق تجمع بين كل شرائح البلاد، مشيرا إلى أن إحراز تقدم سياسي سيكون من شأنه نزع فتيل التوتر الطائفي.
 
ودعا سترو قادة الكتل السياسية العراقية إلى قبول النتائج النهائية لانتخابات الشهر الماضي "لأنها جرت تحت إشراف الأمم المتحدة"، وقال إن الديمقراطيين الحقيقيين يجب أن يعترفوا بأن احتمالات الفوز في الانتخابات تماثل احتمالات الخسارة.

سترو دعا الأطراف السياسية بالعراق إلى قبول نتائج الانتخابات(الفرنسية)
انسحاب تدريجي
وأعلن من جهة أخرى أن بلاده ستبدأ سحب قواتها من العراق في غضون أشهر. وقال إنه يأمل الشروع في انسحاب تدريجي للقوات البريطانية من المحافظات التي تسيطر عليها جنوبي العراق غير محافظة البصرة.

وأوضح أن ذلك سيتم بالتنسيق مع السلطات العراقية عند التأكد من أن القوات العراقية باتت قادرة على تحمل كامل المسؤولية في المناطق المزمع الانسحاب منها.

من جانبه قال رئيس الوزراء العراقي المؤقت إبراهيم الجعفري في مؤتمر صحفي مشترك مع سترو، إن الحكومة المقبلة يجب أن تضم كل الفرقاء بعدما شاركت كل الشرائح في الانتخابات".

وفي هذا السياق توقع الرئيس العراقي المؤقت جلال الطالباني تشكيل حكومة جديدة خلال الأسابيع القليلة القادمة. وقال في تصريحات عقب لقائه وزير الخارجية البريطاني في بغداد أمس، إن القوى السياسية الرئيسية (العرب الشيعة والسنة والأكراد) اتفقت من حيث المبدأ على تشكيل حكومة وحدة وطنية.
 
وتوقعت مصادر دبلوماسية غربية في العراق أن يتم تشكيل الحكومة بحلول النصف الثاني من فبراير/شباط القادم.
المصدر : وكالات