هجوم بسيارة مفخخة استهدف الشرطة العراقية وسط بغداد (الفرنسية)

 
قالت مصادر في الشرطة العراقية إن صحفية أميركية اختطفت اليوم وقتل مترجمها على يد مسلحين مجهولين غرب العاصمة العراقية بغداد.
 
وأوضحت المصادر أن الصحفية كانت في طريقها للقاء زعماء من العرب السنة عندما اختطفت في حي العدل قرب مسجد مالك بن أنس.
 
وقبل ذلك قال مصدر في الداخلية العراقية إن سيارة مفخخة يقودها انتحاري انفجرت بدورية لمغاوير الشرطة شرقي العاصمة بغداد ما أسفر عن إصابة عدد من الشرطة والمدنيين.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر في الداخلية رفض الكشف عن اسمه أن 11 شخصا أصيبوا في الانفجار بينهم عدد من الشرطة في منطقة بغداد الجديدة.
 
وفي هجوم آخر قالت مصادر أمنية عراقية إن عراقيين أصيبا في انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية للقوات الأميركية في الفلوجة غرب بغداد. وأضافت المصادر أن الانفجار أعقبته اشتباكات بين المسلحين والقوات الأميركية في المنطقة.
 
كما قال مصدر أمني عراقي إن شخصين قتلا وأصيب ثلاثة من عائلة واحدة في انفجار لغم أرضي من مخلفات الجيش العراقي السابق في النجد شمال غرب السماوة.
 
وأوضح المصدر أن أحد أفراد العائلة جلب اللغم إلى المنزل وانفجر "بسبب العبث به لعدم معرفتهم بمدى خطورته".
 

سترو يلتقي عددا من الزعماء العراقيين ويحثهم على تشكيل حكومة شاملة (الفرنسية-أرشيف)

حكومة شاملة
وفي تطور آخر حث وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الزعماء العراقيين على حكومة شاملة في العراق قائلا إن التقدم السياسي سيساعد على نزع فتيل التوتر الطائفي.
 
جاء ذلك خلال مباحثات أجراها سترو مع الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس الوزراء المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري وعدد من الزعماء من بينهم أعضاء في الأحزاب السنية.
 
وقال المتحدث باسم السفارة البريطانية الذي نقل التصريح إن الهدف من المباحثات "دعم العراقيين في الوقت الذي يعملون فيه على تشكيل حكومة جديدة شاملة".
 
يأتي ذلك في وقت قللت فيه الولايات المتحدة من أهمية تزايد العمليات المسلحة في العراق في الأيام الأخيرة, معتبرة أن العملية السياسية الجارية ستتيح نزع فتيل هذه التوترات.
 

تشييع أحد ضحايا انفجار كربلاء (الفرنسية-أرشيف)

ففي أعقاب هجمات الخميس -التي أدت إلى مقتل 125 عراقيا و11 جنديا أميركيا- قال القائد الأعلى للقوات الأميركية في العراق الجنرال جورج كايسي, إن "العنف لن يؤدي إلى حرب أهلية أو يوقف المفاوضات السياسية لتشكيل حكومة".
 
وردا على أسئلة شبكة CNN وصف الجنرال كايسي هذه الموجة من العنف بأنها "خارجة على المألوف". وقال إن العراقيين في مرحلة صعبة خلال تشكيل الحكومة, "لكني لا أعتقد أنهم على وشك الانزلاق إلى حرب أهلية".
 
حكومة وحدة
من جهته دعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك العراقيين إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية وتجاوز خلافاتهم. وقال ماكورماك إن هذه الهجمات تهدف إلى زرع ما سماه بذور الانقسام بين أبناء الشعب العراقي وعرقلة العملية السياسية في العراق.
 
وبعد هجمات الخميس الدامي التي شهدت مقتل 125 عراقيا و11 جنديا أميركيا، قتل جنديان أميركيان وأصيب خمسة آخرون بانفجار سيارة مفخخة فجرها شخص بدورية أميركية على طريق عام قرب قاعدة عين الأسد جنوب حديثة بمحافظة الأنبار غربي العراق.
 
ونسبت وكالة الأنباء الألمانية إلى مفوض في شرطة حديثة (350 كلم غرب بغداد) قوله إن الحادث وقع مساء الجمعة على بعد 10 كلم من القاعدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات