جندي لبناني يفتش فلسطينيا عند مدخل أحد المخيمات (الفرنسية)
أعلنت الحكومة اللبنانية موافقتها رسميا على إعادة فتح المكتب التمثيلي لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيروت المغلق منذ 23 عاما, وهو ما رحب به المسؤولون الفلسطينيون هناك.

أبلغ ذلك وزير الإعلام غازي العريضي للصحفيين في ختام اجتماع مجلس الوزراء اللبناني مساء أمس. وكان هذا الموضوع مدرجا على جدول أعمال الحكومة.

قرار الحكومة اللبنانية هذا رحب به أمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في لبنان سلطان أبو العينين باعتباره "المدخل الرئيسي والطبيعي والصحيح لتنظيم العلاقة الفلسطينية-اللبنانية". كما اعتبر أن هذه خطوة في الاتجاه الصحيح من أجل تأمين "الحقوق الفلسطينية التي طال زمن معاناتها".

أبو العينين أشار بهذه المناسبة إلى أن لبنان لم يصدر يوما قرارا رسميا بإغلاق المكتب التمثيلي لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيروت. وكان المكتب أغلق عام 1982 إثر الاجتياح الإسرائيلي الذي أرغم القادة الفلسطينيين والقوات الفلسطينية المسلحة على مغادرة لبنان والانتقال إلى تونس.

وتلقى لبنان -الذي يسعى إلى تسوية الوجود الفلسطيني المسلح في لبنان- دعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال لقاء مع رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي في باريس.

ويقيم في لبنان نحو 380 ألف لاجئ فلسطيني وفق الأمم المتحدة نصفهم في 12 مخيما يعيشون في أوضاع صعبة للغاية. ولا تدخل قوى الأمن اللبنانية إلى هذه المخيمات حيث يسمح للفلسطينيين بالاحتفاظ بأسلحة فردية رغم إلغاء اتفاق القاهرة (1969) العام 1987.

المصدر : الفرنسية