تفجير المقدادية أودى بحياة 48 عراقيا أمس (الفرنسية)

قتل نحو 40 شخصا وجرح 50 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري بالقرب من مرقد الإمام الحسين وسط كربلاء، في تصعيد أمني لافت عقب الانتخابات التشريعية التي تثير نتائجها الجزئية جدلا واسعا.

وقد تضاربت الأنباء حول سبب الانفجار، ففي حين أوردت بعض وكالات الأنباء أنه نتيجة انفجار عبوة ناسفة أشارت مصادر أخرى إلى أنه حدث إثر تفجير انتحاري لحزام ناسف.

وأوضح المتحدث الإعلامي باسم شرطة كربلاء أن الانفجار وقع على بعد عشرة أمتار من باب القبلة أحد الأبواب الرئيسية لمرقد الإمام الحسين. وأضاف أن منطقة الانفجار المكتظة بالباعة والمتجولين لا تخضع لحماية الشرطة وإنما لحماية تابعة للمراجع الدينية.

يأتي الهجوم بعد يوم دام شهده العراق قتل خلاله ما لا يقل عن 54 شخصا وجرح أكثر من مائة في سلسلة عمليات كان أعنفها في المقدادية بتفجير انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه خلال تشييع جنازة أحد أقرباء مسؤول بحزب الدعوة الشيعي الأربعاء ما أدى إلى قتل 48 عراقيا.

خطف
وفي أحدث التطورات في مسلسل الاختطاف وضعت جماعة غير معروفة تطلق على نفسها اسم كتيبة الثأر في بيان تلقته الجزيرة أربعة شروط لإطلاق سراح شقيقة وزير الداخلية العراقي بيان جبر صولاغ التي كانت قد اختطفتها في وقت سابق.

واشترطت الجماعة إطلاق سراح المعتقلات بتهم تتعلق بمقاومة الاحتلال, والتوقف عن المداهمات التي تقوم بها قوى الأمن التابعة لوزارتي الداخلية والدفاع, إضافة إلى العدول عن قرار زيادة أسعار المحروقات التي قال البيان إنها كانت باقتراح من قبل وزير الداخلية.

كما اشترطت المجموعة الاعتذار رسميا من قبل وزير الداخلية صولاغ عن مداهمة منزل المرجع الشيعي آية الله أحمد البغدادي.



النتائج النهائية
في الملف السياسي أكد مسؤول كبير في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أن النتائج النهائية لعمليات الاقتراع التي جرت في 15 ديسمبر/ كانون الأول ستعلن قريبا وقبل انتهاء عمليات تدقيق الخبراء الدوليين.

الساحة العراقية شهدت تحركات واسعة لإنهاء الخلاف حول النتائج الجزئية للانتخابات
(الفرنسية)
 
وقال عضو مجلس المفوضين عبد الحسين هنداوي إن هذا الإعلان "سيتم في اليومين أو الثلاثة المقبلة وخلال أربعة أيام كحد أقصى, لكنه أضاف أن النتائج لن تكون مصدقا عليها.

وأوضح أن النتائج النهائية المصدقة ستنشر بعد حوالي أسبوعين, معبرا عن أمله أن يكون ذلك قبل 20 يناير/ كانون الثاني الجاري.

وأشار إلى أنه سيتم نشر هذه النتائج في الموقع الإلكتروني للمفوضية وفي الصحف الرسمية، كما سيتم الإعلان عنها في مؤتمر صحفي.

واعتبر أنه لا حاجة للمفوضية لانتظار نتائج تدقيق الخبراء الدوليين في الآليات التي اتبعت خلال مراحل الاقتراع وفرز الأصوات. وقال إن وفد الخبراء يتابع عمله مستقلا عن أجندة المفوضية.

يذكر أن المفوضية أعلنت أمس الأربعاء عن عقد أول اجتماع مشترك مع الوفد الدولي -الذي يباشر تدقيقا في نتائج الانتخابات- لإطلاعه على آليات عمل المفوضية وأسلوب التعامل مع الشكاوى والتدقيق المتبع فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات