شيراك يدعو دمشق للاستجابة لمطالب لجنة التحقيق
آخر تحديث: 2006/1/5 الساعة 16:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/5 الساعة 16:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/6 هـ

شيراك يدعو دمشق للاستجابة لمطالب لجنة التحقيق

شيراك حث بعد لقائه مبارك دمشق على التعاون مع التحقيق في اغتيال الحريري (الفرنسية)

دعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك سوريا للاستجابة "لمطالبات" لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رفيق الحريري، في تلميح إلى سعي اللجنة لاستجواب الرئيس السوري بشار الأسد ووزير خارجيته فاروق الشرع.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفرنسية جيرومي بونفو إن شيراك شدد بعد لقائه نظيره المصري حسني مبارك على ضرورة "استجابة سوريا للمطالبات" المتصلة بعمل اللجنة. وأضاف أن "تصور فرنسا يقوم على أن لجنة التحقيق يجب أن تقوم بمهمتها بشكل كامل".

ومعلوم أن اللجنة قدمت طلبا رسميا إلى سوريا للقاء الرئيس الأسد والوزير الشرع بعد ثلاثة أيام من انشقاق نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام واتهامه الأسد بتهديد الحريري قبل شهور من اغتياله.

وجاء لقاء مبارك مع شيراك بعد لقاء مماثل عقده الرئيس المصري في جدة مع الملك عبد الله بن عبد العزيز وبحث فيه معه تطورات ملف اغتيال الحريري بعد انشقاق خدام.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن مبارك بحث مع شيراك في قصر الإليزي تطورات الأوضاع في المنطقة لا سيما الملف السوري اللبناني في ضوء مطالب لجنة التحقيق باستجواب الرئيس السوري ومسؤولين آخرين كبار.

وعرض مبارك على نظيره الفرنسي نتائج محادثاته أمس مع العاهل السعودي بشأن هذا الموضوع.

بولتون هدد دمشق بإجراءات إضافية إذا لم تتجاوب مع التحقيق (الفرنسية)
وتزامنت زيارة مبارك إلى باريس مع إيفاد مبعوث سعودي رفيع المستوى إلى دمشق في إطار ما وصفه المراقبون بجهود مكثفة لتخفيف الضغوط الدولية على سوريا وتجنب تصعيد الموقف بخطوات أخرى مثل العقوبات الاقتصادية أو الدبلوماسية.

غموض
في غضون ذلك لف الغموض موقف دمشق من المطالبة باستجواب مسؤوليها الكبار بعد تردد معلومات عن موافقة الوزير الشرع على لقاء لجنة التحقيق.

وذكرت مصادر دبلوماسية في بيروت أن دمشق ما زالت تبحث مطالب اللجنة الدولية. وذكر مسؤول في الخارجية السورية بهذا الصدد أن سوريا لم تبلغ الأمم المتحدة بأي قرار منذ تقديم الطلب.

وقالت مراسلة الجزيرة إن دمشق لم ترد على طلب اللجنة بشكل رسمي حتى الآن, لكن الموافقة قد تنسجم مع تصريحات سفير السوري لدى المنظمة الدولية فيصل المقداد بأن الشرع مستعد لإجراء ذلك اللقاء.

سترو قال إن سوريا تعرف جيدا التزاماتها (الفرنسية)

وكان السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون قد حذر دمشق أمس من عدم استجابة كبار مسؤوليها لإجراء المقابلات بموجب قرار لمجلس الأمن الذي دعا دمشق إلى التعاون الكامل مع التحقيق. وأشار إلى أن سوريا قد تواجه إجراء "إضافيا" لم يحدد طبيعته.

سترو
وفي بيروت حث وزير الخارجية البريطاني جاك سترو خلال زيارته أمس للبنان دمشق على التعاون في التحقيق، وألمح إلى "إجراء إضافي" في حال عدم تعاونها.

وقال سترو "لن أتكهن بأي حدث، لكنني أعتقد أن سوريا تعرف جيدا التزاماتها والمجتمع الدولي يتطلع لأن تفي بتلك الالتزامات، وهي تعرف -مثل أي عضو آخر في الأمم المتحدة يرد اسمه في مثل هذا القرار- ما ستكون عليه العواقب".

وتنفي دمشق أي صلة لها بالاغتيال، في حين اعتبر التقرير الثاني للجنة التحقيق الدولية المقدم في ديسمبر/كانون الأول الماضي أن خمسة ضباط سوريين هم ضمن 20 لبنانيا وسوريا مشتبها بهم في اغتيال الحريري.

المصدر : الجزيرة + وكالات