استهداف الكنائس كان الأبرز في أعمال العنف التي شهدها العراق أمس(رويترز)

أعلن الجيش الأميركي بالعراق في بيان له مقتل جنديين أميركيين أمس بانفجار قنبلة وضعت على جانب إحدى الطرق بالعاصمة بغداد, في وقت شهدت فيه البلاد يوما داميا سقط فيه العشرات بين قتيل وجريح بسلسلة هجمات من بينها تفجيرات استهدفت كنائس.

وقالت الشرطة العراقية إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب 17 آخرون بجروح في سبعة انفجارات استهدفت كنائس في بغداد وكركوك, وقع ستة منها بسيارات مفخخة وسابع بانفجار عبوة ناسفة.

وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية طلب عدم الكشف عن اسمه إن "أربع سيارات مفخخة انفجرت على مقربة من كنائس توزعت في منطقة الكرادة" شرق بغداد, موضحا أن "الانفجارات الأربعة أدت إلى إصابة ستة مدنيين بجروح".

كما انفجرت عبوة ناسفة على مقربة من كنيسة مار يوسف في حي البنوك شرق المدينة بدون أن تؤدي إلى إصابات, وفقا لمصدر في الشرطة العراقية.

وأعلن قائد شرطة كركوك العميد برهان حبيب أن "ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب 11 آخرون في انفجار سيارتين مفخختين بكنائس في كركوك".
 
عراقيون يشيعون ضحايا العنف الذي شهد تصاعدا مؤخرا(الفرنسية)
عمليات أخرى

يأتي ذلك بعد ساعات من مقتل 25 عراقيا معظمهم من أفراد الشرطة والجيش في هجمات متفرقة.

ففي العاصمة بغداد قتل ستة من رجال الشرطة العراقية في ثلاثة هجمات منفصلة وانفجار سيارة مفخخة في أحياء الدورة والعامرية والخضراء.

وإلى الشمال من بغداد أعلنت الشرطة العراقية مقتل ثلاثة من عناصرها بينهم ضابط برتبة نقيب وجرح عشرة أشخاص آخرين بينهم ثلاثة من عناصر الشرطة برصاص مسلحين في ثلاثة هجمات منفصلة في بيجي وبعقوبة.

كما قتل أربعة جنود عراقيين وجرح ستة آخرون في انفجار سيارة مفخخة استهدف دورية للجيش العراقي بقرية العوجة في تكريت شمال العاصمة بغداد.

وفي تكريت أيضا قتل الفريق محمود دحام أحمد بديوي أحد معاوني رئيس أركان الجيش العراقي في حكومة الرئيس المخلوع صدام حسين إثر سقوط قذيفة هاون على منزله وسط المدينة.

وإلى الجنوب من بغداد قتل 11 عراقيا وجرح خمسة آخرون في انفجار قنبلة قرب محل لبيع الحلوى في بلدة الإسكندرية.
 
من جهة أخرى، أصيب المذيع في محطة "إي بي سي" التلفزيونية الأميركية بوب وودراف ومصوره بجروح خطرة في انفجار قنبلة شمال بغداد.

وقالت المحطة إن بوب وودراف ودوج فوجت كانا مسافرين مع وحدة من الجيش العراقي في مركبة بالقرب من منطقة التاجي عندما حدث الانفجار، مشيرة إلى أنهما نقلا إلى مستشفى عسكري أميركي لتلقي العلاج. 
 
تشكيل الحكومة
في غضون ذلك طالب القيادي في جبهة التوافق العراقية عدنان الدليمي الحكومة العراقية والقوات الأميركية بتخفيف الإجراءات الأمنية والإسراع في إطلاق سراح المعتقلين ووقف الاعتقالات والمداهمات.

وقال الدليمي في مؤتمر صحافي في بغداد الأحد إن هذه الأعمال يجب أن تتوقف لأنها تزيد العنف وتعقد المسألة الأمنية بدلا من أن تحلها، ووصف ما يجري منذ انتهاء الانتخابات منتصف الشهر الماضي بأنه مأساة.

وطالب بالإسراع في تشكيل الحكومة من أجل وضع حل للمشكلة الأمنية على أن لا تكون وزارتا الدفاع والداخلية مسيّستين وخاضعتين لمليشيات معينة.

المصدر : وكالات