الرئيس النيجيري يؤكد انعقاد القمة الأفريقية الاستثنائية في ليبيا (الفرنسية-أرشيف)

أكدت رئاسة الاتحاد الأفريقي أن القمة المصغرة الاستثنائية للاتحاد التي كان متوقعا أن تحتضنها العاصمة الليبية غدا الأربعاء ستجرى في موعدها بعد الإعلان أمس الاثنين عن إرجائها.
 
وقالت وزارة الخارجية الليبية إن الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو -الذي يترأس حاليا الاتحاد الأفريقي- أكد موعد القمة الأفريقية المصغرة الاستثنائية في ليبيا لبحث النزاع في منطقة دارفور الواقعة غربي السودان، والنزاع المتصاعد بين الخرطوم ونجامينا.
 
لكن الخارجية الليبية لم تحدد ما إن كانت تشاد ومصر وإريتريا -وهي الدول الثلاث التي اعتذرت عن حضور القمة وطلبت تأجيلها- ستشارك في الاجتماع.
 
وكان مصدر رسمي ليبي أعلن أمس أن القمة المصغرة للاتحاد أرجئت إلى ما بعد عيد الأضحى الذي يوافق العاشر من الشهر الجاري بسبب رفض تشاد المشاركة في القمة على خلفية نزاعها مع السودان المتهم بدعم متمردين مسلحين تشاديين.
 
وتهدف القمة الأفريقية الاستثنائية إلى تسريع مفاوضات السلام بشأن دارفور في ظل عدم تسجيل أي تقدم في جولة المفاوضات الأخيرة في أبوجا.
 
وتأتي هذه القمة -التي من المتوقع أن يشارك فيها قادة كل من ليبيا والسودان ونيجيريا وجمهورية أفريقيا الوسطى والغابون- قبل نحو ثلاثة أسابيع من القمة السنوية للاتحاد الأفريقي في الخرطوم والتي يشارك فيها جميع دول الاتحاد الـ53.
 
ويأمل الرئيس السوداني عمر البشير أن يتم اختياره خلال القمة الأفريقية الدورية المقبلة رئيسا للاتحاد.
 
لكن الرئيس التشادي إدريس ديبي دعا القمة الأفريقية إلى رفض طلب البشير، متهما النظام السوداني بالاعتداء على حقوق مواطنيه وعلى تشاد بإيواء ودعم المتمردين التشاديين في شرقي البلاد.
 
وقد أسفرت مواجهات وقعت يوم 18 ديسمبر/كانون الأول الجاري بين القوات التشادية ومتمردين في بلدة أدري -تقع قرب الحدود السودانية- عن مقتل نحو 300 شخص.

المصدر : وكالات