الكويتيون خرجوا من الأزمة الدستورية بتعيين صباح الأحمد أميرا للبلاد (الفرنسية)

يؤدي أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح اليوم القسم الدستوري أمام مجلس الأمة (البرلمان) ويتسلم رسميا صلاحيات الإمارة ليصبح بذلك الأمير الخامس عشر لدولة الكويت.

ومن المقرر أن يعقد المجلس جلستين خاصتين علنيتين، الأولى لمبايعة الشيخ صباح الأحمد أميرا للبلاد والثانية لأدائه اليمين الدستورية.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية إن الشيخ صباح الأحمد سيكون أول أمير يؤدي اليمين الدستورية أمام البرلمان منذ العام 1965.

وزار الشيخ صباح الأحمد مساء السبت وبرفقته عدد من أفراد الأسرة الحاكمة الأمير السابق الشيخ سعد العبدالله الصباح في مزرعته بمنطقة الصليبية للاطمئنان على صحته.

وكان مجلس الوزراء زكى في جلسته الاستثنائية التي عقدها الثلاثاء الماضي الشيخ صباح الأحمد أميرا للبلاد خلفا للأمير الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح بعد عزل الأخير بسبب اعتلال صحته، فضلا عن قراره التنحي عبر رسالة وجهها إلى مجلس الأمة.

وسيفتح يمين القسم المجال للتكهن بمن سيكون وليا للعهد ولتشكيل حكومة جديدة من المتوقع أن يسمى رئيسها قبل الخميس، ويبدأ معه الجدل والتكهنات في شأن مصير عدد من المناصب والحقائب المهمة التي ستكون محصورة تقريبا بأبناء الأسرة الحاكمة.
 
ومن المقرر أن يعقد مجلس الوزراء الذي يرأس جلساته الآن النائب الأول لرئيسه الشيخ نواف الأحمد جلسة أخيرة غدا الاثنين ويرفع استقالته إلى الأمير الجديد.

ويمثل تعيين رئيس وزراء أكثر القرارات الملحة أمام الشيخ صباح الأحمد في حين يمنحه القانون مهلة عام كامل لتعيين ولي للعهد. وسيكون عليه تأمين توازن بين أجنحة أسرة الصباح الحاكمة عند تعيين ولي للعهد وتوزيع المناصب الوزارية الأساسية.

المصدر : وكالات