مقتل جندي أميركي و21 عراقيا وتهديدات بإعدام رهائن
آخر تحديث: 2006/1/29 الساعة 08:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/29 الساعة 08:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/29 هـ

مقتل جندي أميركي و21 عراقيا وتهديدات بإعدام رهائن

الهجمات تتواصل على أنابيب وشاحنات النفط قرب كركوك (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي في بيان له مقتل أحد جنوده في تفجير عبوة ناسفة بآليته وسط بغداد أمس السبت. وفي بيان آخر اعترف الجيش بوفاة جندي من مشاة البحرية (المارينز) في حادث سيارة الجمعة الماضية بالفلوجة غرب بغداد.

وبذلك يرتفع عدد قتلى الجيش الأميركي إلى 2242 منذ غزوه العراق عام 2003 حسب تقديرات وزارة الدفاع الأميركية.

تزامن ذلك مع مقتل وجرح عشرات العراقيين في موجة هجمات جديدة، فقد عثرت دوريات للشرطة العراقية على جثث ستة أشخاص قتلوا بالرصاص معصوبة الأعين موثقة الأيدي في منطقة شرقي كربلاء.

وقتل مسلحون عراقيا يعمل في قاعدة عسكرية أميركية بمنزله في الإسحاقي شمال بغداد، كما قتل شرطيان وأصيب ثلاثة في تفجير قنبلة في دوريتهم بالفلوجة.

واستهدف هجوم بسيارة مفخخة قافلة شاحنات نفط في طوز خورماتو جنوب كركوك مما أسفر عن مقتل سائق وتدمير ثلاث شاحنات. وأعلن بيان للجيش الأميركي مقتل جنديين عراقيين وجرح أربعة عندما انفجرت قنبلة وضعت على جانب طريق قرب دوريتهم في تلعفر غرب الموصل شمال العراق.

ومن أبرز حوادث أمس في العاصمة العراقية مقتل عبد الرزاق النعاس الأستاذ بجامعة بغداد برصاص مسحلين وسط بغداد. وفي الحويجة قرب تكريت شمالا قتل أربعة من الحرس الوطني وأصيب خمسة في تفجير سيارة. وقتل أربعة مدنيين عندما فتح مسلحون النار عليهم لدى مغادرتهم مسجدا في الرمادي غرب بغداد.

نداءات دولية وإسلامية لإطلاق الرهائن (الجزيرة)
الرهائن الغربيون
في ملف الرهائن قالت جماعة تطلق على نفسها "سرايا سيوف الحق" في تسجيل مصور، إنها تعطي فرصة أخيرة لتنفيذ مطالبها بإطلاق سراح السجناء العراقيين من السجون الأميركية والعراقية وإلا فإنها ستقتل الرهائن الأربعة الذين تحتجزهم من فريق صانعي السلام المسيحي.

ولم يتسن التحقق من صحة التسجيل الذي تلقته الجزيرة من مصدر مستقل. والرهائن الأربعة هم البريطاني نورمان كيمبر والأميركي توم فوكس والكنديان جيمس لوني وهارميت سودين المختطفون من بغداد منذ 26 نوفمبر /تشرين الثاني.

وأبدت عائلات الرهائن وأصدقاؤهم ارتياحا نسبيا لأنهم ما زالوا على قيد الحياة كما ظهروا في الشريط المؤرخ بالحادي والعشرين من الشهر الجاري. وقالت جماعة صناع السلام المسيحية ومقرها شيكاغو إنها ما زالت تتمسك بأمل الإفراج عن ناشطيها.

وأكد بيان للجماعة أن ما حدث لهؤلاء "هو نتيجة أفعال حكومتي الولايات المتحدة وبريطانيا في هجومهما غير المشروع على العراق واستمرار الاحتلال والقمع لشعبه". ودعا البيان إلى إقرار العدل وحقوق الإنسان لجميع المحتجزين في العراق.

وكان الجيش الأميركي قد أفرج منذ أيام عن 419 معتقلا عراقيا من سجونه في العراق بينهم خمس نساء. ونفى الأميركيون صلة ذلك بتهديدات مختطفي الصحفية الأميركية جيل كارول.

عمرو موسى أكد عقد مؤتمر المصالحة (الفرنسية)
الحكومة العراقية
سياسيا شهدت أعمال منتدى دافوس مناقشات موسعة بشأن الوضع العراقي. فقد دعا روبرت زوليك نائب وزيرة الخارجية الأميركية العالم العربي ولا سيما دول الخليج إلى الاضطلاع بدور أكبر لمساعدة العراق في اجتياز عملية سياسية صعبة على حد تعبيره.

من جهته استبعد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إرسال قوات عربية قائلا إن الحكومة المؤقتة لم تطلب ذلك كما أن تلك القوات لن تعمل تحت القيادة الأميركية. وأكد موسى أن الجامعة تعتزم عقد مؤتمر المصالحة بين القوى العراقية في فبراير/شباط أو مارس/آذار المقبلين.

في الوقت نفسه حذر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو من "أن تدوس دكتاتورية الأغلبية حقوق الأقلية" على حد تعبيره.

ودعا برهم صالح وزير التخطيط في الحكومة المنتهية ولايتها إلى خطة دولية شاملة لإعادة إعمار العراق، وقال إن الائتلاف الكردي (53 مقعدا) بالبرلمان يريد حكومة وحدة وطنية تضم السنة والقائمة العراقية الوطنية بزعامة إياد علاوي (25 مقعدا).

في هذا السياق أفادت الأنباء أن جبهة التوافق العراقية السنية (44 مقعدا) والقائمة العراقية الوطنية انضمتا إلى الجبهة العراقية الموحدة السنية بزعامة صالح المطلق(11 مقعدا).

وقال عبد الهادي الزبيدي العضو بجبهة التوافق إن هناك اتفاقا بين هذه الأحزاب على تشكيل حكومة من المتخصصين ومعارضة الفدرالية في الجنوب والوسط وعدم إسناد وزارة الداخلية لشخص له انتماء حزبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات