سلفاكير يكشف عن خلافات مع المؤتمر الحاكم
آخر تحديث: 2006/1/29 الساعة 04:23 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/30 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وكالة بلومبرغ:تيلرسون يلوم السعودية وحلفاءها على استمرار الأزمة مع قطر
آخر تحديث: 2006/1/29 الساعة 04:23 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/30 هـ

سلفاكير يكشف عن خلافات مع المؤتمر الحاكم

سلفاكير أكد الخلاف بشأن مفوضية البترول (الأوروبية-أرشيف)

عماد عبد الهادي-الخرطوم
اتهم سلفاكير ميارديت النائب الأول للرئيس السودانى حزب المؤتمر الوطني الحاكم بعدم الجدية في تنفيذ وعده بإشراك الحركة الشعبية لتحرير السودان في جهود حل أزمة دارفور بغرب البلاد.

وأكد في مؤتمر صحفي بالعاصمة السودانية أن شريكي الحكم بالخرطوم لم يتفقا بعد على مقترحات محددة لعرضها على المتمردين في محادثات السلام بأبوجا عاصمة نيجيريا.

وكشف سلفاكير عن عدم وجود موقف موحد لحكومة الوحدة الوطنية, تجاه الأزمة فى دارفور, خاصة فيما يتعلق بقضايا السلطة والثروة والترتيبات الأمنية.

وأشار إلى أن الحركة يمكنها لعب دور كبير في إنهاء الأزمة من خلال علاقاتها القديمة مع كل المجموعات المسلحة سواء كانت في شرق السودان أو في غربه.

وقال نائب الرئيس إن هناك خلافات بين الحركة الشعبية وحزب المؤتمر الحاكم حول مفوضية البترول.

وعبر عن أسفه إزاء رفض المؤتمر الوطني تقرير مفوضية أبيي الخاص بترسيم حدود المنطقة والذي اعتبره ملزما ونهائيا موضحا أن أبيي تتبع فى الفترة الانتقالية رئاسة الجمهورية ولم تتكون إدارتها بعد. واعتبر أن ذلك سيصبح أول خرق لاتفاق السلام الذي يراقب المجتمع الدولي تطبيقه.

وأقر سلفاكير بتأخير انسحاب قوات حركته من شرق السودان وعزا ذلك إلى ضعف الإمكانات والتمويل، معتبرا أن الحركة تستحق مساعدات دولية لتنفيذ الانسحاب. وقال إن القوات الحكومية لم تنسحب من مدن الجنوب بذات الحجة رغم أن لديها إمكانيات الدولة.

وحذر رئيس حكومة الجنوب الفصائل الجنوبية التي انضمت إلى القوات المسلحة السودانية من مغبة مهاجمة قوات الحركة الشعبية. واتهم المؤتمر الوطني والقوات المسلحة السودانية بتقديم السلاح لمجموعات تريد تخريب اتفاق السلام.

وفيما يخص بطء تنفيذ اتفاقية السلام قال سلفاكير إن ذلك يعود إلى عدم وفاء المجتمع الدولي بالتزاماته تجاه السودان بجانب التهديد المستمر لقوات جيش الرب المتمردة ضد نظام الحكم في أوغندا. وأشار أيضا إلى عدم اكتمال نزع الألغام في مناطق الجنوب.

وأبدى نائب الرئيس السوداني تشاؤمه تجاه إمكانية تصويت أبناء الجنوب لصالح الوحدة بعد انتهاء الفترة الانتقالية.

وقال سلفاكير "إن ما يحدث الآن لا يجعل الوحدة خيارا جاذبا لكن نحن نعمل لجعله جاذبا بتنفيذ المشاريع التي هي أمام حكومة الوحدة الوطنية".
_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة