مبعوث أنان يبحث في بيروت تدويل محاكمة الحريري
آخر تحديث: 2006/1/28 الساعة 08:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/28 الساعة 08:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/29 هـ

مبعوث أنان يبحث في بيروت تدويل محاكمة الحريري

نيكولا ميشال (يسار) خلال لقائه بوزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ (الفرنسية)

أجرى مبعوث الأمم المتحدة للشؤون القانونية محادثات في بيروت مع كبار المسؤولين اللبنانيين، تتعلق بإحالة المتهمين باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري إلى محكمة دولية.

وقالت مصادر لبنانية إن نيكولا ميشال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة المكلف بالشؤون القانونية التقى اليوم بالرئيس إميل لحود ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة ورئيس مجلس النواب نبيه بري ووزيري الخارجية والعدل.

وقال بيان لرئاسة الجمهورية إن لحود أعرب خلال المحادثات عن أمله في أن "يتم التوصل سريعا إلى صيغة للمحكمة التي ستتولى محاكمة المتهمين في الجريمة، تتناسب مع الواقع اللبناني الفريد".

تأتي زيارة ميشال في إطار تفويض مجلس الأمن الشهر الماضي موظفي الأمم المتحدة بمساعدة لبنان في تحديد طبيعة ونطاق المساعدة، التي طلبتها بيروت بتشكيل محكمة ذات طابع دولي لمحاكمة المسؤولين عن اغتيال الحريري.

ويبحث ميشال أيضا فيما إذا كان ينبغي توسيع نطاق تحقيق الأمم المتحدة في اغتيال الحريري ليشمل التحقيق في موجة تفجيرات تالية، كان آخرها تفجير وقع الشهر الماضي وقتل فيه النائب والصحفي المعارض لسوريا جبران تويني.

رايس أكدت دعم واشنطن للبنان ضد سوريا (الفرنسية)
دعم واشنطن

يأتي ذلك في وقت أكدت فيه وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس خلال استقبالها في واشنطن لرئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري على دعم واشنطن لبيروت ضد ما أسمته التدخل السوري.

وتعهدت رايس للحريري -الذي يترأس الأكثرية النيابية في لبنان- بمواصلة العمل للحيلولة دون حصول أي "تهديد للشعب اللبناني"، ولحمل سوريا على احترام التزاماتها في إطار قرار الأمم المتحدة رقم 1559.

ومن جانبه قال الحريري -الذي سيلتقي أيضا الرئيس الأميركي جورج بوش- إنه طلب من رايس مساعدة لتعزيز الأمن الداخلي للبنان وعلى حدوده.

كما دعا أيضا إلى تسريع التحقيق الذي تجريه الأمم المتحدة بشأن اغتيال والده, رغم إقراره بأن الرئيس الجديد للجنة التحقيق سيرج براميرتس -الذي خلف القاضي الألماني ديتليف ميليس- يحتاج إلى وقت لدرس الملف.

من جانب آخر أعلنت الصحفية اللبنانية مي شدياق التي كانت نجت من اعتداء استهدفها في أواخر سبتمبر/أيلول الماضي ترشحها للمقعد النيابي الشاغر في دائرة بعبدا عالية، ودعت في مؤتمر صحفي بباريس حيث تتلقى العلاج إلى إخراج "كل النفوذ السوري من لبنان".

المصدر : وكالات