ألمانيا تتحدث عن اتصالات مع خاطفي مواطنيها بالعراق
آخر تحديث: 2006/1/28 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/28 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/29 هـ

ألمانيا تتحدث عن اتصالات مع خاطفي مواطنيها بالعراق

المهندسان خطفا الثلاثاء الماضي وهما في طريقهما إلى مصفاة نفط بيجي شمال بغداد

أعلن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أن بلاده في اتصال مع مختطفي المهندسين الألمانيين في العراق.
 
وقال شتاينمر في حديث لشبكة آر تي أل الألمانية إنه لا يستطيع تقديم معلومات أخرى حول المجموعة التي خطفت الألمانيين, وإن "كل شيء سيكون محل نقاش خلال اجتماع أزمة اليوم".
 
وكان شتاينمر قال في وقت سابق إن الشريط الذي بثته الجزيرة للرهينتين يتضمن "مشاهد مقلقة من العراق", وكرر نداء حكومته لإطلاق سراحهم.
 
شتاينمر قال إن خلية أزمة ستلتئم لدراسة ملف المختطفين الألمانيين (الفرنسية)
ودعت ألمانيا الصحفيين إلى تفادي التكهن باحتمال تقديم فدية لإطلاق سراح الرهينتين خشية انتقال المعلومات إلى خاطفين محتملين.
 
والشريط الذي ظهر فيه أربعة مسلحين يحيطون بالألمانيين وزعته مجموعة أنصار التوحيد والسنة التي لم تقدم أي مطالب.
 
واختطف المهندسان -اللذان أهابا بحكومتهما التدخل لإنقاذهما – الثلاثاء الماضي عندما كانا على متن سيارة في طريقهما إلى إحدى مصافي مدينة بيجي شمال تكريت على أيدي مسلحين في زي رجال الشرطة.
 
اعتقالات واشتباكات
من جهة أخرى اعتقلت القوات الأميركية والعراقية اليوم نحو 60 شخصا في ضواحي جنوبي غربي بغداد يشتبه في علاقتهم بالمسلحين, وفتشت خلال دهم البيوت والأفراد والسيارات.
 
وقد اندلع قتال عنيف في المنطقة بين الشرطة وعشرات المسلحين دام ساعات, وقتل خلاله ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص قال شهود عيان إنهم مدنيون.
 
كما قتل خمسة أشخاص في حوادث متفرقة بكل من البياع غربي بغداد والدورة واليوسفية جنوبي بغداد, حيث لقي شخصان مصرعهما في انفجار قنبلة كانت تستهدف دورية أميركية.
 
توتر في البصرة
وفي البصرة جنوبا قتلت امرأة وجرح ثلاثة أشخاص في انفجار قنبلة في سوق بحي القبلة أكد شهود عيان أن شخصا ترجل من سيارة شرطة هو من قام بزرعها.
 
وجاء الانفجار في وقت زادت فيه حدة التوتر في البصرة بعد حملة اعتقالات قامت بها القوات البريطانية –قالت إنها جاءت بطلب من الداخلية العراقية- وشملت 16 شخصا أغلبهم رجال شرطة، وصفتهم بأنهم أحد أكثر العناصر فسادا وخطورة, وأن لهم صلة بعمليات قتل وخطف.
 
الجيش البريطاني يؤكد أن الاعتقالات جاءت بطلب من الداخلية العراقية (الفرنسية)
ولم تطلق القوات البريطانية إلى الآن إلا سراح سبعة منهم وتحفظت على تسعة كلهم من رجال الأمن, ودفعت الاعتقالات محافظ البصرة محمد الوائلي إلى التهديد بتعليق كل أشكال التعاون مع القوات البريطانية.
 
كما طلب الوائلي من القوات البريطانية تسليم المهمات الأمنية للقوات العراقية والبقاء خارج المدينة, داعيا إلى التظاهر بعد غد الأحد أمام القنصلية البريطانية بالبصرة احتجاجا على ما أسماه الاعتقالات العشوائية.
 
من جهة أخرى نفى متحدث باسم الجيش الأميركي ارتباط الإفراج عن خمسة سجينات عراقيات ضمن دفعة شملت 419 عراقيا من سجون القوات الأميركية، بقضية اختطاف الصحفية الأميركية جيل كارول.
 
العملية السياسية
على الصعيد السياسي قال عدنان الباجه جي رئيس تجمع الديمقراطيين المستقلين وعضو القائمة الوطنية العراقية بزعامة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي، إن الجامعة العربية قبلت طلب شخصيات سياسية عراقية بتأجيل مؤتمر الوفاق الوطني الذي كان مقررا نهاية فبراير/شباط أو مطلع مارس/آذار المقبلين, وذلك لحين تشكيل الحكومة الجديدة.
 
غير أن الباجه جي استبعد الحاجة لعقد المؤتمر -الذي يفترض التئامه في شرم الشيخ بمصر أو بدولة عربية مجاورة- إذا ما أفضت المشاورات إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية.
 
كما كشف الباجه جي عن اتفاق مع جبهة التوافق الوطنية (السنية) والجبهة العراقية للحوار الوطني بزعامة صالح المطلك، على دخول مفاوضات لتشكيل الحكومة المقبلة ككتلة واحدة, لكنه شدد على أن المفاوضات الحقيقية لن تبدأ إلا بعد أن تعلن المفوضية العليا للانتخابات النتائج النهائية المصدقة.
المصدر : وكالات