عباس يقبل استقالة قريع ويطلب من حماس تشكيل الحكومة
آخر تحديث: 2006/1/26 الساعة 17:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/26 الساعة 17:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/27 هـ

عباس يقبل استقالة قريع ويطلب من حماس تشكيل الحكومة

حماس أبدت استعدادها تشكيل حكومة وحدة وطنية مع الفصائل الأخرى (الفرنسية)

قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس استقالة رئيس الوزراء أحمد قريع التي قدمها صباح اليوم إثر الإعلان عن فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الانتخابات التشريعية.

وقال مصدر في الرئاسة الفلسطينية إن عباس كلف قريع تصريف الأعمال حتى تشكيل الحكومة المقبلة.
 
يأتي ذلك في وقت أكد فيه الرئيس الفلسطيني ضرورة احترام نتائج الانتخابات، ودعا في بيان رسمي تلاه الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة كل الأطراف إلى الالتزام بالقانون والقبول بإرادة الشعب الحرة.

وأعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن عباس سيكلف حماس تشكيل الحكومة الجديدة, لكنه أكد أن حركة فتح لن تشارك فيها.

وقال عريقات بعد لقائه عباس في مقر الرئاسة في مدينة رام الله إن فتح ستكون معارضة موالية، ودعا حماس إلى تحمل كافة المسؤوليات السياسية والأمنية والاقتصادية والوطنية.

لكن زياد أبو عين وهو مسؤول آخر من فتح ذهب أبعد من ذلك وقال إن أكبر جريمة يمكن أن ترتكبها فتح هي أن تشارك في حكومة وحدة وطنية مع حماس. ودعا إلى أن تتحمل حماس مسؤولياتها بمفردها إن استطاعت.

وقالت مصادر مقربة من الرئيس الفلسطيني إن عباس يؤيد بقاء فتح خارج أي حكومة تقودها حماس لكن الكلمة الأخيرة ستكون للجنة التنفيذية للحركة.

موقف حماس

هنية أكد أن حماس ستبدأ قريبا مشاورات تشكيل الحكومة (الفرنسية)
وفي غزة أكد القيادي في حماس إسماعيل هنية ان الحركة ستبدأ مشاورات في القريب العاجل مع الرئيس الفلسطيني وحركة فتح وباقي الفصائل الفلسطينية لتحديد صيغة تشكيل الحكومة المقبلة.

وأكد هنية أن حماس خاضت الانتخابات لتعزيز مبدأ الشراكة، وهي لا تنظر إلى أن حماس ستأتي وفتح ستذهب بل تريد أن يعمل الجميع معا لأن التحديات أمام الشعب الفلسطيني كبيرة والمعركة ما زالت طويلة.

وأضاف أن من المبكر القول إن حماس أصبحت سلطة، بل أنها أصبحت جزءا من المجلس التشريعي وحصلت على الأغلبية.

وفي هذا الإطار أكد الناطق باسم حماس سامي أبو زهري للجزيرة أن الحركة مستعدة للتعامل بثقة مع تحديات المرحلة القادمة وهي لديها البرامج الكفيلة لمواجهة هذه التحديات.

وقال إن حماس مستعدة للعمل على تغيير نظرة الغرب تجاه الحركة من خلال الحوار، مشددا على أن التصريحات المناهضة لحماس ستتبخر وسيعترف الغرب بالحركة وسيتعامل معها.

فوز كبير

لجنة الانتخابات أرجأت إعلان النتائج حتى مساء اليوم (الفرنسية)
ومع انتهاء عملية فرز الأصوات, أفادت لجنة الانتخابات المركزية بأن حماس تتقدم على حركة فتح وخصوصا في الدوائر، مؤكدا أنها أجلت الإعلان عن نتائج الانتخابات حتى مساء اليوم بعد أن كان مقررا إعلانها صباحا.

وتوقع قياديون في حماس أن تشغل الحركة نحو 75 مقعدا في المجلس التشريعي المؤلف من 132 مقعدا لتنتهي بذلك هيمنة فتح التي كانت تشغل 62 من أصل 88 مقعدا في المجلس السابق المنتخب في 1996.

وأوضحت الحركة أن لائحتها "التغيير والإصلاح" فازت بـ43 مقعدا على الأقل في الدوائر وأكثر من 45% من الأصوات في القوائم.

وقد خرج المئات من أنصار حركة حماس في عدة مدن فلسطينية في مسيرات حاشدة احتفالا بالفوز. 

المصدر : الجزيرة + وكالات