ترقب كويتي لطلب الحكومة تنحية الأمير سعد العبد الله
آخر تحديث: 2006/1/22 الساعة 15:13 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/22 الساعة 15:13 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/23 هـ

ترقب كويتي لطلب الحكومة تنحية الأمير سعد العبد الله

مجلس الأمة الكويتي ينتظر رسالة الحكومة لتحديد جلستة الطارئة (الجزيرة)

قالت مصادر حكومية كويتية إنه يتوقع أن يطلب مجلس الوزراء رسميا اليوم من مجلس الأمة عقد جلسة خاصة لعزل الأمير الشيخ سعد العبد الله الصباح بسبب اعتلال صحته بعد فشل محاولات اللحظة الأخيرة على ما يبدو في إقناعه بالتنحي طوعا.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول حكومي طلب عدم كشف هويته أن الحكومة ستقوم اليوم بإرسال رسالة مرفقة بتقارير طبية إلى البرلمان وستطلب عقد جلسة خاصة لتطبيق الإجراءات الدستورية لتنحية الأمير.
 
وأشار المسؤول إلى أن التقارير الطبية المرفقة تشير صراحة إلى أن الأمير سعد -الذي خضع لعملية جراحية في القولون عام 1997- في "حالة صحية
متردية" تمنعه من القيام بوظائفه في الحكم.
 
في سياق متصل قال مصدر برلماني إنه من المتوقع أن يعلن رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي موعدا لجلسة خاصة للبرلمان بعد أن يتلقى طلب الحكومة بهذا الخصوص.
 
ويتطلب عزل الأمير موافقة ثلثي أعضاء البرلمان البالغ عددهم 65 بما في ذلك أعضاء الحكومة الـ16 فيه.
 
وسيفسح اتخاذ مثل هذا الإجراء المجال أمام رئيس الوزراء الرجل القوي في الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح الذي يسير الأمور اليومية للإمارة منذ عدة سنوات, لتولي منصب الأمير.
 
مجلس الوزراء
الحكومة الكويتية قررت تفعيل إجراءات عزل الشيخ سعد (الفرنسية)
ويأتي هذا التطور بعدما قرر مجلس الوزراء الكويتي في اجتماع استثنائي أمس -برئاسة الشيخ صباح الأحمد الصباح- تفعيل إجراءات عزل الشيخ سعد.
 
وجاء في البيان الصادر عن الاجتماع أنه تقرر تفعيل الإجراءات الدستورية المقررة في المادة الثالثة من القانون رقم 4 لعام 1964 بشأن أحكام توارث الإمارة.
 
وبموجب القانون الكويتي يسمح لمجلس الوزراء أن يعين فريقا طبيا لفحص الشيخ سعد، وأن يرفع تقريرا إلى البرلمان بشأن قدرته على الحكم.
 
 ويترقب الشارع الكويتي ما تسفر عنه الأيام القادمة وتأثير هذه الأزمة على النظام السائد بتقاسم السلطة بين فرعي الأسرة الحاكمة وهما الجابر والسالم الصباح.
 
إصرار الشيخ سعد
وكان الشيخ سعد طلب أمس من البرلمان عقد جلسة خاصة لأداء القسم لتولي مهامه أميرا على البلاد، غير أن الخرافي قال إنه لم يتم اتخاذ قرار بهذا الشأن في انتظار مقابلته الأمير.
 
جاسم الخرافي أكد تلقيه طلبا من الأمير لأداء القسم (الجزيرة)
وأشارت صحف كويتية اليوم إلى أن طلب الخرافي مقابلة الأمير رفض ما قد يؤدي إلى تجاهل طلب الأمير عقد جلسة للبرلمان لأداء القسم.
 
وفي الإطار أكد الخرافي أنه تسلم رسالة من الأمير الحالي بشأن تأدية القسم الدستورية لتولي الإمارة، مشيرا إلى أن الخبراء الدستوريين ينظرون في الإجراءات الدستورية لذلك.
 
وذكر أن الأمانة العامة للمجلس وبعض النواب طلبوا منه مقابلة الأمير. وقال إنه استنادا إلى أكثرية النواب وأعضاء الحكومة فقد تم الاتفاق على تأجيل الجلسات الثلاث العادية المقررة للمجلس مع إمكانية عقد جلسة استثنائية، لكنه لم يحدد موعدها.
 
وبويع سعد العبد الله الصباح فعليا أميرا بعد وفاة سلفه الشيخ جابر الأحمد الصباح، وهو يتمسك بالإمارة معتمدا على تأييد عدد من أقطاب الأسرة الحاكمة بينهم رئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي السالم الصباح، في حين يقف آل الجابر إلى جانب رئيس الوزراء.
المصدر : الجزيرة + وكالات