الأمة الكويتي يوافق على طلب الأمير سعد أداء القسم
آخر تحديث: 2006/1/22 الساعة 16:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/22 الساعة 16:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/23 هـ

الأمة الكويتي يوافق على طلب الأمير سعد أداء القسم

جاسم الخرافي سيقابل الأمير سعد اليوم للتباحث بشأن الأزمة (الجزيرة)

أفاد مراسل الجزيرة في الكويت بأن مجلس الأمة وافق على طلب الشيخ سعد العبد الله الصباح عقد جلسة لأدائه القسم أميرا جديدا للبلاد.
 
وقال عضو مجلس الأمة وليد الطبطبائي للجزيرة إنه تم تحديد موعد الجلسة مساء يوم غد الاثنين.
 
وقال رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي إنه سيقابل الأمير في وقت لاحق اليوم للتباحث بهذا الشأن، ومناقشة أزمة الحكم الحالية بعدما فشل بمقابلته أمس.
 
ونقل مراسل الجزيرة عن الخرافي قوله إن موافقة مجلس الأمة على طلب عقد جلسة أداء القسم جاء في إطار رده على طلب تسلمه بهذا الخصوص ويجب الرد عليه.
 
ونفى الخرافي مجددا أن يكون المجلس تلقى رسالة من مجلس الوزراء يطالب فيها عقد جلسة خاصة لعزل الأمير سعد بسبب اعتلال صحته.
 
وفي هذا السياق قال مراسل الجزيرة إن الحكومة الكويتية لم ترسل لليوم الثاني على التوالي طلبها لمجلس الأمة، مشيرا إلى أن أقطاب الأسرة الحاكمة يعقدون جلسات مستمرة وسط أنباء عن انفراج في أزمة الحكم.
 
وأوضح المراسل عدم وجود تضارب بين موافقة مجلس الأمة على عقد جلسة أداء القسم للأمير سعد واستمرار مشاورات الأسرة الحاكمة للخروج من الأزمة.
 
طلب الحكومة
العائلة الحاكمة منقسمة بين مؤيد لسعد (يسار) وصباح (الفرنسية-أر شيف)
ويأتي هذا التطور فيما قالت مصادر حكومية كويتية إنه يتوقع أن يطلب مجلس الوزراء رسميا اليوم من مجلس الأمة عقد جلسة خاصة لعزل الأمير الشيخ سعد بسبب اعتلال صحته بعد فشل محاولات اللحظة الأخيرة على ما يبدو في إقناعه بالتنحي طوعا.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول حكومي طلب عدم كشف هويته أن الحكومة ستقوم اليوم بإرسال رسالة مرفقة بتقارير طبية إلى البرلمان وستطلب عقد جلسة خاصة لتطبيق الإجراءات الدستورية لتنحية الأمير.
 
وأشار المسؤول إلى أن التقارير الطبية المرفقة تشير صراحة إلى أن الأمير سعد -الذي خضع لعملية جراحية في القولون عام 1997- في "حالة صحية
متردية" تمنعه من القيام بوظائفه في الحكم.
 
 ويتطلب عزل الأمير موافقة ثلثي أعضاء البرلمان البالغ عددهم 65 بما في ذلك أعضاء الحكومة الـ16 فيه.
 
وسيفسح اتخاذ مثل هذا الإجراء المجال أمام رئيس الوزراء الرجل القوي في الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح الذي يسير الأمور اليومية للإمارة منذ عدة سنوات, لتولي منصب الأمير.
 
مجلس الوزراء
جاء هذا بعدما قرر مجلس الوزراء الكويتي في اجتماع استثنائي أمس برئاسة الشيخ صباح الأحمد الصباح تفعيل إجراءات عزل الشيخ سعد.
 
الحكومة قررت تفعيل إجراءات عزل سعد (الفرنسية)
وجاء في البيان الصادر عن الاجتماع أنه تقرر تفعيل الإجراءات الدستورية المقررة في المادة الثالثة من القانون رقم 4 لعام 1964 بشأن أحكام توارث الإمارة.
 
وبموجب القانون الكويتي يسمح لمجلس الوزراء أن يعين فريقا طبيا لفحص الشيخ سعد، وأن يرفع تقريرا إلى البرلمان بشأن قدرته على الحكم.
 
ويترقب الشارع الكويتي ما تسفر عنه الأيام القادمة وتأثير هذه الأزمة على النظام السائد بتقاسم السلطة بين فرعي الأسرة الحاكمة وهما الجابر والسالم الصباح.
 
يشار إلى أن سعد العبد الله الصباح بويع فعليا أميرا بعد وفاة سلفه الشيخ جابر الأحمد الصباح، وهو يتمسك بالإمارة معتمدا على تأييد عدد من أقطاب الأسرة الحاكمة بينهم رئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي السالم الصباح، في حين يقف آل الجابر إلى جانب رئيس الوزراء.
المصدر : الجزيرة + وكالات