الجيش والأمن اليمني يحاصرون خاطفي الإيطاليين
آخر تحديث: 2006/1/3 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/3 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/4 هـ

الجيش والأمن اليمني يحاصرون خاطفي الإيطاليين

السلطات اليمنية تدفع بقواتها لتحرير الرهائن الإيطاليين (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس الوزراء اليمني عبد القادر باجمال إن قوات الجيش والأمن تفرض "حصارا محكما" على خاطفي السياح الإيطاليين في محافظة مأرب شرق صنعاء وذلك للتوصل إلى الإفراج عنهم.
 
وأكد رئيس الوزراء باجمال "نحن نمارس كافة الضغوط عليهم لإطلاق الرهائن" مضيفا أن التحرك جاء بعد قيام مئات الفنانين اليمنيين بمسيرة احتجاج ضد الخطف ومطالبة الحكومة بعدم التهاون مع من يقف وراءها. وتابع باجمال "سنواجه ظاهرة الإرهاب والاختطاف وانتشار السلاح بدون تردد".
 
وكان مسؤولون يمنيون قالوا إن السلطات تفاوض رجال قبائل يحتجزون خمسة سياح إيطاليين هم رجلان وثلاث نساء. ورفضت النساء الثلاث إطلاق سراحهن ما لم يطلق سراح الجميع وعدن إلى الانضمام للمخطوفين الآخرين أمس الأحد. 

وقال مسؤول أمني إن رجال القبيلة أوقفوا السيارة التي كان السياح يستقلونها وخطفوهم.

ونشرت السلطات اليمنية قواتها في محافظة مأرب ذات الطبيعة الجبلية حيث خطف الرهائن الإيطاليين عناصر من قبيلة الزيدي يطالبون بإطلاق سراح ثمانية من أفراد القبيلة سجنوا بتهم جنائية. ونفذت القبيلة عمليات خطف مشابهة في الماضي.

وأفادت وسائل الإعلام بأن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أقال في وقت لاحق محافظي شبوة ومأرب اللتين وقع بهما حادثا الخطف الأخيران. كما تم تغيير قادة الأجهزة الأمنية في المحافظتين، حيث تضعف سيطرة الحكومة المركزية.

وجاء الإعلان عن خطف السياح الإيطاليين بعد ساعات من تعهد الرئيس اليمني بالقضاء على عمليات الخطف في اليمن، وبعد يوم من إطلاق سراح خمسة رهائن ألمان أفرج عنهم خاطفوهم من رجال القبائل دون أن يمسهم أذى عقب احتجازهم ثلاثة أيام.
المصدر : وكالات