نصر الله رفض في السابق التعليق على مصير أراد (الفرنسية-أرشيف)
نفى الأمين العام لحزب الله اللبناني الشيخ حسن نصر الله علمه بمصير الملاح الجوي الإسرائيلي المفقود رون أراد، الذي يشكل أساس المرحلة الثانية لمفاوضات تبادل الأسرى. وقال نصر الله إنه يعتقد أن رون أراد "ميت وضائع".

كما قال نصر الله في مقابلة تلفزيونية إنه لو توفرت معطيات عن أراد لكان حزب الله أنجز صفقة جديدة. وهذه هي المرة الأولى التي يقول فيها حزب الله مباشرة إنه ليس لديه رفات أراد. وعادة ما ينفي نصر الله التعليق على مصير أراد وقال العام الماضي إن المفاوضات وصلت إلى مرحلة مصيرية.

وكانت صفقة لتبادل الأسرى بين حزب الله وإسرائيل بوساطة ألمانية قد تمت في يناير/كانون الثاني 2004 أطلق بموجبها سراح مئات الأسرى العرب مقابل عقيد الاحتياط الأسير الحنان تنينباوم ورفات ثلاثة جنود إسرائيليين.

يشار إلى أن مصير أراد الذي أسقطت طائرته في جنوب لبنان عام 1986، يلعب دورا رئيسيا في تنفيذ مرحلة ثانية من تبادل الأسرى، بالإضافة إلى كشف مصير أربعة دبلوماسيين إيرانيين اختفوا في لبنان في عام 1982 إبان الاجتياح الإسرائيلي لبيروت.

وظل أراد محتجزا لدى حركة أمل عامين قبل أن يختفي, وثار الكثير من التكهنات حول مكانه ومصيره منذ ذلك الحين، ورصدت إسرائيل مكافأة قدرها 10 ملايين دولار لمن يقدم معلومات تساعد في العثور على آراد.

ويأمل حزب الله من خلال المفاوضات أن يتوصل إلى صفقة تتضمن إطلاق سراح عميد الأسرى اللبنانيين في السجون الإسرائيلية سمير القنطار، المحكوم عليه بالسجن لقتله أربعة إسرائيليين في عام 1979.

المصدر : وكالات