الحملة الإسرائيلية تهدف إلى تشجيع أطفال اليهود لزيارة حائط البراق (الجزيرة نت)
 
أكدت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية، أن شركة دعاية إسرائيلية بدأت بتصوير مشاهد على أرض ساحة وخلفية حائط البراق استعداداً لإطلاق حملة دعائية واسعة تهدف إلى ربط كل طفل يهودي في العالم بحائط البراق المحيط بالمسجد الأقصى.
 
وقالت المؤسسة في بيان لها بهذا الصدد، إن شركة دعائية إسرائيلية تدعى "شلمور – أبنون – عميحاي" أعلنت عن الانتهاء من استعدادتها  لبدء الحملة  في الصحف والمواقع الإلكترونية.
 
وأوضح البيان أن الشركة بدأت منتصف الأسبوع الحالي تصوير المشاهد الأولى الخاصة بالحملة والتي تضمنت بشكل رئيس تصوير مدرب فريق مكابي تل أبيب لكرة السلة "بيني جرشون" في ساحة وخلفية حائط البراق محاطا بعدد من الجنود الإسرائيليين، مشيراً إلى أن  فريق مكابي -صاحب الشهرة إسرائيليا وأوروبيا- ومدربه سيكونون أبطال الحملة.
 
وبحسب البيان فإن الحملة الإعلامية الدعائية ستوجه إلى الجمهور الإسرائيلي وتهدف إلى تشجيع أبناء اليهود إلى زيارة حائط البراق، موضحاً أن الحملة الدعائية ترتبط  بمشروع خاص لما يسمى "صندوق تراث المبكى" المختص بأعمال إنشائية في حائط البراق ومحيطه.
 
ولفتت المؤسسة الإسلامية في بيانها إلى أن المشروع مدعوم من مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية ويعمل على تبني حفلات البلوغ عند الشبيبة اليهودية، لكل من يرغب بإقامة هذا الحفل في أحضان حائط البراق الذي يطلق عليه اليهود  "حائط المبكى".
 
ونقلت المؤسسة في بيانها  تصريحات صحفية لما يسمى براب المبكى قال فيها "إن حائط المبكى" ليس مكانا سياحيا بل هو بمثابة ملتقى فريد من نوعه للشعب اليهودي من جميع أنحاء العالم، ويجب العمل على أن يزور هذا المكان كل شاب يهودي ولو مرة واحدة في العمر حتى يظل الترابط حيا مع جذور التراث اليهودي.
 
وطالب بيان مؤسسة الأقصى الشعوب العربية والعالم الإسلامي من أجل التحرك  لحفظ وصيانة المسجد الأقصى، لافتاً إلى أنه لم يمر سوى شهر على قرار الحكومة الإسرائيلية تخصيص مبلغ 68 مليون شيكل (نحو 14 مليون دولار) لمشاريع إنشائية إسرائيلية تحت المسجد الأقصى وحائط البراق، حتى بدأت  الحملة الجديدة على الحائط.
_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة