المبادرة السعودية جاءت إثر تحرك دبلوماسي مكثف لوزير الخارجية (الفرنسية-أرشيف)

أكد وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أن بلاده قدمت إلى لبنان وسوريا خطة لنزع فتيل التوتر بين الدولتين الذي نشأ بسبب اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وفي مقابلة مع صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية قال الفيصل إن "الأمر الآن في أيدي الدولتين وسيعلموننا بقرارهما".

ولم يشر المسؤول السعودي إلى تفاصيل الاقتراح السعودي، ولكنه أكد أن "خفض حدة التوتر بين دمشق وبيروت والحيلولة دون وقوع المزيد من العنف في المنطقة يقعان على رأس قائمة أولويات السعودية".

كما أكد الفيصل عدم وجود علاقة بين التوسط في العلاقة بين الدولتين والتوسط في تحقيق الأمم المتحدة في اغتيال الحريري، الذي قال إن بلاده متحمسة لاستمراره لمعرفة المسؤول عن عملية الاغتيال.

من ناحيتها قالت الصحيفة إن وسائل الإعلام العربية أشارت إلى خطة من سبع نقاط قد تكون وضعتها السعودية ومصر، وتتضمن خصوصا وقف الحملات الإعلامية التي يشنها الطرفان وإقامة تمثيل دبلوماسي بين البلدين وتنسيق السياسة الخارجية بينهما.

المظاهرة أمام السفارة الأميركية جرت وسط انتشار أمني مكثف (الفرنسية)
مظاهرة لبنانية

في سياق آخر تظاهر آلاف الطلاب على مقربة من السفارة الأميركية في عوكر شمال بيروت, احتجاجا على التدخل الأميركي في لبنان.

وحمل المشاركون الذين تظاهروا بناء على دعوة من حزب الله وأحزاب أخرى موالية لسوريا أعلاما لبنانية وأطلقوا هتافات معادية ضد ما أسموه الوصاية الأميركية وتدخل السفير الأميركي جيفري فيلتمان في الحياة السياسية اللبنانية.

وقال منظمو التظاهرة إنها تأتي ردا على تصدي السلطات اللبنانية للتظاهرة المناهضة للأميركيين التي جرت السبت في بيروت أمام مقر رئاسة الحكومة خلال لقاء بين رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ومساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ديفد وولش.



المصدر : وكالات