تشيني يبدأ من مصر جولة تقوده إلى السعودية والكويت
آخر تحديث: 2006/1/17 الساعة 04:17 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/17 الساعة 04:17 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/18 هـ

تشيني يبدأ من مصر جولة تقوده إلى السعودية والكويت

ديك تشيني سيبحث الملف السوري اللبناني في القاهرة (الفرنسية-أرشيف)
يجري ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي اليوم محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة التي وصلها مساء أمس في مستهل جولة تقوده أيضا إلى السعودية والكويت.
 
وقالت مصادر مصرية إن مباحثات تشيني ومبارك ستتناول الأزمة السورية اللبنانية وتداعيات رفض دمشق لاستجواب الرئيس بشار الأسد من قبل لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.
 
ووفق المصادر فإن المحادثات ستتضمن أيضا الملف النووي الإيراني، وسط إصرار واشنطن على إحالة ملف طهران إلى مجلس الأمن الدولي عقب استئنافها تفعيل برامجها النووية.
 
وأشارت المصادر إلى أن المحادثات الأميركية المصرية ستتناول أيضا الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، خاصة مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية الفلسطينية يوم 25 يناير/كانون الثاني الحالي والدور الذي يمكن للقاهرة أن تقوم به في تحقيق التهدئة، إضافة إلى تداعيات الأزمة الصحية لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون على عملية السلام.
 
وذكرت مصادر دبلوماسية عربية أن تشيني سيبحث مع مبارك أيضا إمكانية إرسال قوات عربية إلى العراق بعد تشكيل الحكومة الجديدة التي يتوقع إعلانها الأسبوع المقبل.
 
وتأمل واشنطن أن تشارك قوات عربية وإسلامية في حفظ الأمن بالمناطق التي ستنسحب منها، إضافة إلى توجيه رسالة تطمئن دول الجوار إلى أنها لا تنوي البقاء في العراق.
 
يشار إلى أن تشيني كان قد ألغى زيارته المقررة إلى مصر يوم 22 ديسمبر/كانون الأول الماضي بسبب حاجته للعودة إلى واشنطن للمشاركة في التصويت على الميزانية الاتحادية التي واجهت احتمال رفضها من قبل الديمقراطيين في مجلس الشيوخ وكان تصويته حاسما في إقرارها.
وعاد نائب الرئيس الأميركي حينها إلى واشنطن عقب زيارته لكل من أفغانستان وباكستان والعراق.
 
وسيتوجه تشيني عقب لقائه بالرئيس المصري إلى السعودية لإجراء محادثات مع الملك عبد الله بن عبد العزيز. وقالت متحدثة باسم تشيني إنه سيتوجه عقب ذلك إلى الكويت لتقديم التعازي في وفاة الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد الصباح ولقاء خلفه الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: