تقدم محامي قناة الجزيرة بطلب إلى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لكشف المعلومات التي جاءت في وثيقة تتضمن مقترحا أميركيا بقصف مقر الجزيرة في العاصمة القطرية وبعض مكاتبها في الخارج.
 
وقد تقدمت قناة الجزيرة بهذا الطلب إلى رئاسة الحكومة البريطانية في إطار قانون حرية الإعلام.
 
وكانت صحيفة ديلي ميرور البريطانية قد كشفت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تلك الوثيقة التي تضمنت تفاصيل لقاء بين بلير والرئيس الأميركي جورج بوش في واشنطن تم خلاله مناقشة مقترح أميركي بقصف قناة الجزيرة.
 
وأثار كشف تلك الوثيقة موجة تضامن واسعة مع الجزيرة من طرف وسائل إعلام دولية وعربية وهيئات وتنظيمات حقوقية ومهنية من مختلف أنحاء العالم.
 
وقدمت الجزيرة في وقت سابق مذكرة لبلير تطالبه فيها باستجلاء حقيقة ما أوردته ديلي ميرور.
 
وأعربت القناة في المذكرة التي سلمها وفدها في مقر رئاسة الحكومة عن أملها في أن يكشف بلير عن محتويات الوثيقة التي نشرت ديلي ميرور مقتطفات منها.
 
وقد رفض رئيس الوزراء البريطاني نفي أو تأكيد ما إن كان ناقش ضرب قناة الجزيرة مع بوش يوم 16 أبريل/نيسان 2004، قائلا إن الحديث عن المسألة ممنوع بأمر قضائي.

المصدر : الجزيرة