ولد احميده متهم بتوقيع عقد مع شركة أجنبية يحرم الدولة من كل حقوقها
أمين محمد-نواكشوط
اعتقلت السلطات الموريتانية وزير النفط السابق زيدان ولد احميده عقب الكشف عن مخالفات بعقود نفطية خلال فترة تسلمه لملف النفط الموريتاني.

وتم وضع ولد احميده أمس الاثنين تحت الحراسة النظرية لمدة 48 ساعة قابلة للتجديد كما ينص على ذلك القانون الموريتاني.

وتجري المفوضية المكلفة بمحاربة الجرائم الاقتصادية والمالية التحقيق مع الوزير السابق حول بعض العقود والصفقات المتعلقة بتقاسم الإنتاج النفطي بين موريتانيا وبعض الشركات العاملة في ميدان التنقيب عن النفط الموريتاني والموقعة خلال فترة مسؤوليته عن وزارة النفط.

وذكرت مصادر أمنية أن وزير النفط السابق في عهد الرئيس الموريتاني المخلوع معاوية ولد الطايع وقع "خارج إطار القانون" مذكرة جانبية لتقاسم الإنتاج النفطي عام 2004 مع شركة "وودسايد" الأسترالية تحرم الدولة من كل حقوقها.

وكان ولد احميده قد استجوب الليلة البارحة من طرف المفتشية العامة للدولة، وأفادت مصادر متعددة أن الاستجواب تركز حول تسييره ملف النفط وصفقات وصفت بالمشبوهة وقعت خلال فترة إدارته وزارة النفط.

وجدير بالذكر أن وزير النفط السابق تم اعتقاله من طرف إدارة أمن الدولة يوم 28 ديسمبر/كانون الأول 2005 لمدة ساعتين، وقامت بتفتيش منزله وحاسوبه الشخصي، وصرح الوزير حينها للصحافة بأن استجوابه تركز حول أسفاره خارج البلد وعلاقته بولد الطايع.

ويعتبر زيدان ولد احميده أول وزير للنفط الموريتاني وأحد المقربين من الرئيس المخلوع.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة