أكدت نادية ياسين كريمة مرشد جماعة العدل والإحسان المغربية الشيخ عبد السلام ياسين أنها لم تدع أبدا إلى قيام نظام جمهوري إسلامي في المغرب, متراجعة عن مواقف سابقة أدت إلى مثولها أمام القضاء في بلادها.

وقالت نادية ياسين لصحيفة لوجورنال المغربية الناطقة باللغة الفرنسية إن تصريحاتها السابقة بشأن النظام الجمهوري في المغرب جاءت في إطار كونها مثقفة كانت تفضل دائما النظام الجمهوري في معرض حديثها عن الجمهوريات التي ولدت بشكل طبيعي, وليست تلك التي تم خلقها بحكم الضرورة في مرحلة ما بعد الاستعمار.

إلا أن الناشطة الإسلامية قالت إنها لم تتحدث عن مشروع جمهوري بالنسبة للمغاربة. وكانت تصريحات نادية التي اعتبرت فيها النظام الجمهوري نظاما أصلح للحكم قد أدت إلى توجيه الاتهامات لها وتقديمها للمحاكمة العام الماضي.

ولا حقت السلطات المغربية نادية ياسين للمرة الأولى بعد زيارتها منذ حوالي عام للولايات المتحدة الأميركية ووجهت لها اتهامات "بنسج علاقات مع بعض الجهات الأميركية المعادية للمغرب".

إلا أن السلطات ارتأت تأجيل البت في الملف وعدم تحديد موعد لجلسة المحاكمة من أجل تفادي تصعيد المواقف كما قررت إطلاق سراحها بشكل مؤقت. وكان من المقرر عقد المحكمة في 14 مارس/آذار القادم.

وقالت جماعة العدل والإحسان إنها في حال حصولها على الأغلبية التي تخولها ممارسة الحكم, سوف لن تقدم على منع بيع الخمور وإغلاق الحانات أو منع الاختلاط في الشواطئ بشكل قسري, بل ستعتمد الإقناع وتوفير الوقت الكافي من أجل ذلك.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة