مخاطر بيئية هائلة متوقعة لدى تفكيك السفينة كليمنصو (الفرنسية-أرشيف) 
قضت المحكمة العليا في الهند اليوم الاثنين بمنع حاملة الطائرات الفرنسية كليمنصو من دخول المياه الإقليمية الهندية حيث يفترض أن يجري تفكيكها وإعادة تصنيعها.

جاء قرار المحكمة الهندية إثر نداءات متزايدة لجماعات بيئية دولية حذرت من مخاطر تفكيك السفينة وتحدثت عن إمكانية انتشار مواد مسرطنة تتسبب بمقتل الآلاف.

وكانت وزارة البيئة المصرية أعلنت في وقت سابق أنها لا تمانع في عبور حاملة الطائرات قناة السويس, مؤكدة أنها لا تزال سفينة حربية مملوكة للدولة الفرنسية ولا تنطبق عليها اتفاقية بازل حول النفايات الخطرة.

وقد نددت منظمة السلام الأخضر العالمية بموافقة مصر على عبور مياهها من أجل تفكيكها ونزع مادة الأسبيستوس (الأميانت) منها في الهند.

وقال المتحدث باسم المنظمة إن "الأمر يتعلق بقرار سياسي محض, ووصف نجاح فرنسا في الضغط على مصر بهذه القضية بأنه فضيحة.

وانتقد المتحدث التبريرات الفرنسية التي تبنتها الحكومة المصرية، وفيها أن "كليمنصو لا تخضع لاتفاقية بازل حول نقل النفايات الخطرة لأنها لا تزال سفينة حربية مملوكة للحكومة الفرنسية".

من جانبها أعلنت السفارة الفرنسية في القاهرة أنها أخذت علما بموافقة وزارة البيئة المصرية على عبور كليمنصو قناة السويس في طريقها إلى الهند ورحبت بـ"التشاور مع السلطات المصرية الذي سمح بتأكيد هذا العبور".

المصدر : وكالات