تحذير أميركي من فوز حماس والاحتلال يخلي سبيل مرشحيها
آخر تحديث: 2006/1/17 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/17 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/18 هـ

تحذير أميركي من فوز حماس والاحتلال يخلي سبيل مرشحيها

حماس واصلت اليوم حملتها الدعائية للانتخابات التشريعية (رويترز)

حذرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس من أن إشراك حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في أية حكومة جديدة قد يؤثر على المساعي التي تدعمها واشنطن لإقامة دولة فلسطينية مستقلة.

لكن رايس لم تذهب إلى حد التهديد بوقف المساعدات الأميركية للفلسطينيين إذا ما شكلوا حكومة يشارك فيها وزراء من حماس في أعقاب الانتخابات البرلمانية المقررة في الـ25 من الشهر الجاري.

وقالت للصحافيين الذين يرافقونها في زيارتها إلى ليبيريا إن واشنطن تنتظر ما سيحدث عقب الانتخابات، مشيرة إلى أن قدرة الفلسطينيين على جعل إسرائيل تمضي قدما في خريطة الطريق ستعتمد على وجود أشخاص في الحكم يؤمنون بمبادئ هذه الخطة.

وأضافت رايس أن على الحكومة الفلسطينية أن تكون متجاوبة مع عناصر أساسية معينة ومن بينها الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود إذا أرادت تحقيق الحل القائم على دولتين.

يأتي ذلك في حين أخلت الشرطة الإسرائيلية سبيل مرشحي ونشطاء حركة حماس ومن بينهم القيادي محمد أبو طير بعد يوم من اعتقالهم في القدس المحتلة، وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلتهم بذريعة القيام بنشاط انتخابي محظور، بعيد إعلان الحكومة الإسرائيلية منعها من أي نشاط انتخابي لمرشحي حركة حماس في القدس.

وقد نظمت حماس تجمعا في غزة اليوم بحضور عدد من قيادييها البارزين لدعم حملتها الانتخابية.

تصريحات عباس

عباس أكد أنه لا يفكر أبدا في خوض الانتخابات الرئاسية القادمة (الفرنسية)
في هذه الأثناء استبعد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الترشح للفوز بولاية ثانية بعد استكمال السنوات الثلاث المتبقية من ولايته الحالية.

وقال عباس في مقابلة مع الصحف الفلسطينية إن القوانين تسمح له بالترشح لولاية ثانية من أربع سنوات، لكنه لا يفكر أبدا في خوض الانتخابات الرئاسية القادمة.

وأوضح أنه لم يأت من أجل أن يكون رئيسا وبالتالي لم يكن هدفه الكرسي بل طرح أفكار وسياسات يؤمن بها وتتعلق باعتماد حل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية والسلام من خلال المفاوضات وسلطة واحدة وقانون واحد وسلاح شرعي واحد وتعددية سياسية وديمقراطية كاملة للشعب وبناء المؤسسات.

وأشار الرئيس الفلسطيني إلى أنه ينظر بإيجابية إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بالنيابة إيهود أولمرت ويعتقد أن بالإمكان التعامل معه.

الوضع الميداني

الاحتلال نفذ الليلة الماضية اعتقالات واسعة بمدن الضفة (الفرنسية)
وفي الشأن الميداني أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن قصف مدينة عسقلان ومستوطنة كفار عزا الواقعتين جنوب إسرائيل بأربعة صواريخ محلية الصنع من طراز "قدس2" و"قدس 3".

وقالت السرايا في بيان إن الجهات الإسرائيلية اعترفت بسقوط الصواريخ في الأماكن المذكورة وإنه سمع دوي انفجار الصواريخ داخل المدينة ومستوطنة كفار عزا.

يأتي ذلك بينما شنت قوات الاحتلال الليلة الماضية حملة مداهمات في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية واعتقلت 28 فلسطينيا معظمهم من ناشطي حماس.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن جيش الاحتلال اعتقل 14 فلسطينيا من حماس في قلقيلية وثمانية آخرين شمال رام الله وأربعة من عناصر الجهاد الإسلامي في رام الله أيضا وأربعة آخرين غرب جنين.

وفي تطور آخر أعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية في بيان أن أجهزة الأمن والشرطة الفلسطينية أوقفت 29 شخصا مطلوبين بتهمة قتل ضابط شرطة وجرح عشرة من عناصر الأمن والشرطة الأسبوع الماضي في دير البلح وسط قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات