واشنطن قلقة من أداء قوي محتمل لحماس بالانتخابات الفلسطينية (الفرنسية)

انتقدت حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) التحذيرات الأميركية بقطع المساعدة المقدمة للسلطة الفلسطينية إذا أعطت الحركة دورا في الحكومة، بعد الانتخابات التشريعية المقررة في الخامس والعشرين من هذا الشهر.

وأشار المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إلى أن هذه التحذيرات تصل إلى حد التدخل الصارخ في الشؤون الفلسطينية، مشددا على أن حماس ترفض هذا الابتزاز بشكل كامل.

وحذرت مصادر دبلوماسية أميركية أمس من أن فوز حماس بالانتخابات سيدفع لإجراء مراجعة في المساعدة المالية للفلسطينيين، بسبب القيود الأميركية المفروضة على تقديم أي دعم مادي لجماعات تدرجها واشنطن على قائمة ما يسمى الإرهاب.

وقال مصدر دبلوماسي تحدث بشرط عدم الإفصاح عن إسمه، إن فوز حماس ستكون له عواقب بالنسبة للمساعدة الأميركية المقدمة للفلسطينيين.

كما ذكر دبلوماسي أميركي آخر أنه سيتعين على واشنطن النظر في كيفية الالتزام بدقة بالقوانين القائمة بشأن التعامل مع من سماهم إرهابيين أجانب.



ضغوط أميركية

وولش أكد أنه لا مكان لأي جهة لا تنبذ العنف بالعملية السياسية (الفرنسية)
جاء التحذير فيما كثف مسؤولون بارزون بالإدارة الأميريكية من ضغوطهما على الرئيس الفلسطيني محمود عباس، كي ينزع سلاح حماس.

وقال ديفد وولش مساعد وزيرة الخارجية عقب اجتماع مع عباس برام الله إنه ينبغي ألا يكون هناك مكان بالعملية السياسية لجماعات أو أفراد ممن يرفضون نبذ الإرهاب والعنف، أو يرفضون الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود أو يرفضون التخلي عن السلاح.

وأوضحت المتحدثة باسم القنصلية الأميركية بالقدس ميكايلا شويتزر بلوم أنه سيحظر على الدبلوماسيين الأميركيين إجراء أي اتصالات مباشرة مع أعضاء حماس المنتخبين بالبرلمان، إضافة إلى أولئك الذين لهم صلات بالحركة.

وفيما بدا محاولة لتخفيف الضغوط الأميركية والأوروبية, كان لافتا أن الميثاق الذي دخلت به حماس حملتها الانتخابية لا يشير -كما في أدبياتها المعتادة- إلى تدمير إسرائيل, وإن أكد تمسكها بـ "دولة فلسطينية سيدة عاصمتها القدس" وبحق الكفاح المسلح لإنهاء "الاحتلال".

الوضع الميداني
ميدانيا أطلقت ستة صواريخ من شمال قطاع غزة على إسرائيل, وانفجر اثنان منها داخل الأراضي الإسرائيلية دون أن يوقعا إصابات، حسب ما ذكره الجيش الإسرائيلي.

وتبنى بيانان لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الأقصى المنبثقة عن فتح إطلاق الصواريخ, ورد جيش الاحتلال بقصف مدفعي لـ "المنطقة العازلة" التي أقامها شمال القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات