دعوات الانسحاب تتصاعد وبوش واثق من "النصر" بالعراق
آخر تحديث: 2006/1/11 الساعة 14:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رئاسة الأركان التركية: غارات على مواقع لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق
آخر تحديث: 2006/1/11 الساعة 14:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/12 هـ

دعوات الانسحاب تتصاعد وبوش واثق من "النصر" بالعراق

العرب السنة احتجوا أمس على انتهاك حرمة صلاة العيد وطالبوا برحيل الاحتلال (الفرنسية)

قال رئيس مجلس شورى الحزب الإسلامي العراقي محسن عبد الحميد الموجود حاليا في المملكة العربية السعودية لأداء مناسك الحج، إن منزله ببغداد تعرض لمداهمة من قبل قوات عراقية وأميركية.
 
وأضاف أن القوات داهمت منزلي ولديه أيضا واستولت على مبالغ نقدية وصادرت أسلحة حراس المنازل الشخصية وعبثت بمحتوياتها.
 
جاءت تصريحات عبد الحميد بينما تتزايد الأصوات العراقية المطالبة برحيل القوات الأميركية، حيث طالب خطيب مسجد أم القرى وعضو هيئة علماء المسلمين حارث العبيدي في خطبة عيد الأضحى أمس بخروج القوات الأميركية من العراق، واعتبر أن "المحتلين هم السبب في كل جريمة وموت كل بريء في العراق".
 
وقد تظاهر مئات من العرب السنة قرب مسجد أم القرى غربي بغداد بعد صلاة العيد، احتجاجا على اقتحام القوات الأميركية للمسجد قبل يومين بزعم البحث عن ضالعين في اختطاف صحفية أميركية.
 
وبرر الجيش الأميركي اقتحام المسجد -الذي تم بإنزال بالمروحيات حسب بعض السكان- بتلقي معلومات مباشرة من مدني عراقي عن نشاطات داخله لها علاقة باختطاف الصحفية الأميركية جيل كارول. وانتهت العملية باعتقال ستة أشخاص داخل المسجد وهم أحد أعضاء الهيئة وخمسة من الحراس.
 
رغم الفوضى السياسية والأمنية بوش يقول إنه حقق النصر في العراق (الفرنسية)
تحقيق النصر
ووسط هذه التطورات الأمنية أعرب الرئيس الأميركي جورج بوش عن ثقته بتحقيق ما أسماه النصر في العراق، رغم اعترافه بأن هناك الكثير من التضحيات التي ستبذل خلال العام الحالي.
 
وفي كلمة أمام رابطة لقدامى المحاربين قال بوش إن بلاده تعمل على نشر الديمقراطية في العراق كنموذج "للتغيير نحو الحرية"، مشيرا إلى أن العرب السنة سيكون لهم دور أكبر في الحكومة المقبلة. وأضاف الرئيس الأميركي أن البرلمان العراقي الجديد سيقوم بإجراء تعديلات على الدستور قبل نهاية العام الحالي.
 
ووصف بوش بعض منتقدي الحرب في العراق بأنهم يفتقرون إلى الإحساس بالمسؤولية ولا يبالون بالعواقب, ودعا في عام انتخابات التجديد النصفي للكونغرس إلى إجراء مناقشات "تجلب الثقة بديمقراطيتنا لا الراحة لأعدائنا".
 
وأوضح أنه يستعد لمعركة مع الديمقراطيين في الفترة السابقة لانتخابات الكونغرس في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، حيث سيحاول إبقاء الكونغرس تحت سيطرة حزبه الجمهوري وسط استمرار المخاوف من سياسته في العراق.
المصدر : وكالات