الحجيج أدوا صلاتي المغرب والعشاء في مزدلفة (الفرنسية)

نفر نحو 2.5 مليون حاج من صعيد عرفات إلى مزدلفة وأدوا صلاتي المغرب والعشاء جمعا. وبسبب الزحام الشديد مكث الحجيج وقتا طويلا بين عرفات ومزدلفة وبدؤوا جمع الجمرات استعدادا لرمي جمرة العقبة الكبرى أول أيام عيد الأضحى المبارك.
 
ومع استقبال العيد وهو يوم النحر يشرع الحجاج في عدد من المناسك، هي رمي الجمرة الكبرى والحلق أو التقصير ونحر الهدي ليقوموا بالتحلل الأصغر, حيث يمكنهم تغيير ملابس الإحرام وارتداء ملابسهم العادية. وبعد طواف الإفاضة وهو ركن أساسي في الحج يتحلل الحجاج التحلل الأكبر الذي يخرجهم من كل قيود الإحرام.
 
بعد ذلك يمكث الحجاج في منى يومين أو ثلاثة غير يوم العيد لرمي جمرات أخرى, بعدها يطوفون بالبيت الحرام طواف الوداع الذي يحرص الحجاج على أن يكون آخر ما يقومون به في مكة.
 
ومن مكة ينطلق الحجيج إلى بلادهم أو البقاء في المملكة العربية السعودية لزيارة قبر الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) في المدينة المنورة والمشاهد الأخرى المرتبطة بتاريخ الرسالة مثل جبل أحد وقبور الصحابة عليهم السلام في البقيع وزيارة مسجد القبلتين والصلاة في مسجد قباء.
 
يوم عرفة
الحجيج أدوا صلاتي الظهر والعصر في مسجد نمرة بعرفة (رويترز)
وتوافد الحجيج القادمون من 180 دولة إلى مزدلفة بعد أن أتموا الركن الأساسي من مناسك الحج وهو الوقوف بعرفة. وأدوا صلاتي الظهر والعصر في مسجد نمرة بعرفة قصرا وجمع تقديم بأذان واحد وإقامتين تأسيا بسنة الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم).
 
وقضى الحجاج نهارهم على صعيد عرفة حتى غروب الشمس، متتبعين الطريق نفسه الذي سلكه الرسول صلى الله عليه وسلم في حجه. وقد غمرت حشود الحجيج مظاهر الخشوع والسكينة ملبين داعين الله تعالى أن يمن عليهم بالعفو والمغفرة والرحمة والعتق من النار.
 
وارتفعت أصوات ضيوف الرحمن في لباس الإحرام يمشون على أقدامهم أو يركبون الحافلات بتلاوة التلبية "لبيك اللهم لبيك, لبيك لا شريك لك لبيك, إن الحمد والنعمة لك والملك, لا شريك لك" في موكب إيماني مهيب.
 
وقد تمت جميع هذه المناسك دون حوادث تذكر بعد أن جندت المملكة كافة طواقمها الأمنية والعسكرية والطبية لحماية ورعاية ومساعدة ضيوف الرحمن. وتمنع السلطات السعودية قناة الجزيرة من تغطية مناسك الحج.

المصدر : وكالات