ميليس يطلب التمديد ولجنته تستجوب قنديل مرة ثانية
آخر تحديث: 2005/9/9 الساعة 14:24 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/6 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أبو ردينة: الرئاسة الفلسطينية توقف الاتصالات مع واشنطن ردا على إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية
آخر تحديث: 2005/9/9 الساعة 14:24 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/6 هـ

ميليس يطلب التمديد ولجنته تستجوب قنديل مرة ثانية

ميليس طلب من كوفي أنان 40 يوما إضافية (الفرنسية-أرشيف)

أبلغ ديتليف ميليس رئيس فريق التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أنه يحتاج 40 يوما لاستكمال التحقيق الذي انتهى حتى الآن بتوقيف أربعة من أعمدة النظام الأمني اللبناني.
 
وينتظر أن ينقل أنان اليوم الطلب إلى مجلس الأمن الذي ترك منذ البداية الباب مفتوحا للتمديد أمام اللجنة التي تضم 50 شخصا ويفترض أن ينتهي عملها الخميس القادم.
 
ورأى المراقبون أن اللجنة خطت خطوة حاسمة بتوقيفها -على أساس الاشتباه فيهم- أربعة من ركائز النظام الأمني اللبناني محسوبين على سوريا, مما وضع الرئيس اللبناني إميل لحود تحت ضغط شديد, ووتر علاقته برئيس وزرائه الذي نصحه بعدم قيادة وفد لبنان إلى أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة "حتى لا يضر بمقام الرئاسة" على حد قوله.
 
السنيورة اعتبر قيادة لحود وفد لبنان بأشغال الجمعية الأممية مضرة بالرئاسة (الفرنسية-أرشيف)
لا قطيعة مع لحود
غير أن فؤاد السنيورة نفى أمس من القاهرة حيث شارك في لقاء وزراء الخارجية العرب وجود قطيعة مع لحود, قائلا إن العلاقة بينهما شفافة و"يحكمها الدستور والقانون", ردا على سؤال عما إن كان يرفض مرافقته إلى نيويورك للمشاركة في أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة.
 
وقال السنيورة إن لحود "حتى الآن قرر الذهاب إلى نيويورك", واعتبر مسألة الاستقالة أمرا يعود إلى الرئيس اللبناني, رافضا التعليق على سؤال حول علاقة محتملة للحود باغتيال الحريري بقوله "لا أعرف ولا أتدخل في التحقيقات الجارية التي ستعلن نتائجها".
 
وشدد السنيورة على أن الحقيقة وحدها كفيلة بإخراج لبنان من حالة عدم الاستقرار الذي يعيشه, قائلا إن اللبنانيين مصممون على معرفة الحقيقة حول اغتيال الحريري.
 
رسالة لحود لواشنطن
وكان تعليق لتلفزيون المستقبل المملوك لعائلة الحريري مفاده أن لحود أرسل "رسالة غير مباشرة إلى الأميركيين" بأنه مستعد للرحيل مقابل ضمانات بعدم ملاحقته في قضية الحريري، أثار غضب الرئاسة اللبنانية التي وصفته بالكاذب والمختلق.
 
واتهمت الرئاسة قناة المستقبل بتعمد "تسويق هذه الأكاذيب من دون أن تكلف نفسها عناء التأكد من صحتها", في وقت تراجع فيه دعم المطارنة الموارنة للحود بعد أن اعتبر مجلسهم أن تطورات التحقيق الأخيرة أثرت بشكل بالغ على مقام رئاسة الجمهورية.
 
استجواب قنديل
وقد استجوبت لجنة التحقيق أمس النائب ناصر قنديل المحسوب على سوريا للمرة الثانية في أقل من عشرة أيام, وقال مكتبه إنه استمع إليه بصفة شاهد.
وكان رئيس اللجنة ميليس قال الأسبوع الماضي إن قنديل يبقى مشتبها فيه حتى ولو لم يبق موقوفا, لكن اللجنة لم تعلق على الأمر هذه المرة.

قنديل استجوب مرتين في أقل من عشرة أيام (الجزيرة-أرشيف)
وينتظر أن يصل ميليس غدا إلى دمشق التي قبلت زيارته بعد تردد طويل وبعد انتقاد أممي لعدم تعاونها, لكن الأمم المتحدة لم تؤكد الزيارة بعد.
ويتوقع أن يطلب ميليس مقابلة كل من وزير الداخلية ورئيس الاستخبارات العسكرية السورية سابقا في لبنان غازي كنعان وخلفه رستم غزالة واثنين من معاونيه هما محمد مخلوف وجامع جامع.
وقد وصفت دمشق الأسبوع الماضي ميليس بأنه رجل نزيه لا يشكك أحد في قدرته على التوصل إلى الحقيقة, واتهمت واشنطن وعواصم أخرى بأنها تستغل اغتيال الحريري للضغط عليها وفك الارتباط التاريخي بين المسارين السوري واللبناني.
المصدر : وكالات