الانفجار بدد الهدوء النسبي وأعاد إلى الأذهان عمليات سابقة (الفرنسية)

بدد انفجار سيارة ملغومة في حي التربية غربي البصرة الهدوء النسبي الذي كانت تعيشه المدينة في الأشهر القليلة الماضية.
 
فقد أفادت حصيلة جديدة أعلنتها وزارة الداخلية العراقية أن الهجوم الذي نفذ بسيارة أجرة قرب مطعم السيد الشهير بمنطقة الجمعيات في حي التربية, أسفر عن مقتل 16 شخصا بينهم طفلان وإصابة أكثر من 20 آخرين بجروح. ويرتاد المحل في العادة رجال شرطة وعناصر من قوات الأمن العراقية.
 
وأعاد هجوم حي التربية إلى الذاكرة عملية 21 أبريل/ نيسان من العام الماضي, عندما قتل مفجرون انتحاريون 73 شخصا بينهم 17 طفلا في انفجارات منسقة بثلاثة مراكز للشرطة في البصرة وأكاديمية الشرطة في الزبير القريبة منها.
 
قتلى أميركيون
يوم الأربعاء شهد مقتل خمسة جنود أميركيين (الفرنسية)
وجاء هجوم الأربعاء بعد مقتل أربعة حراس أمنيين أميركيين كانوا يواكبون دبلوماسيين أميركيين في انفجار عبوة ناسفة في البصرة. وقال مصدر دبلوماسي بريطاني إن أيا من الدبلوماسيين لم يصب في الهجوم، موضحا أن القتلى الأربعة كانوا في السيارة التي كانت تتصدر الموكب.
 
وفي حادث منفصل أعلن الجيش الأميركي في بيان مقتل أحد جنوده الأربعاء في حادث وقع في قاعدة شمال بغداد، وأوضح البيان أن الجندي توفي في مستشفى عسكري نقل إليه إثر إصابته خلال حادث خارج العمليات العسكرية.
 
من جهة أخرى أعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية مقتل مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع العراقية وعقيد من قوات مغاوير الشرطة، بالإضافة إلى إصابة 11 شخصا آخر بينهم أربعة من عناصر الأمن العراقي في حوادث متفرقة.
 
وفيما يتعلق بعملية تلعفر التي تواصل القوات الأميركية والعراقية شنها شمال البلاد منذ أسبوع, أعلن الجيش الأميركي مقتل واعتقال نحو200 مسلح في المدينة القريبة من الحدود السورية.
 
وقال الجيش الأميركي في بيان إن المسلحين ضاعفوا خلال الأسبوع هجماتهم انطلاقا من المساجد وضاعفوا العمليات الانتحارية ولغموا مبنى في المدينة التي يقطنها 300 ألف شخص.
 
وأشار البيان إلى أن سكان المدينة تظاهروا احتجاجا على نشاط المسلحين, وإلى توجيه سلطات محافظة نينوى -التي تتبع تلعفر لها- نداء للسكان لكي يتعاونوا مع قوات الأمن ضد المسلحين.
 
انتهاء الدستور
الطالباني أكد أن العراق في النص المعدل عضو مؤسس وفاعل في الجامعة العربية (الفرنسية)
وبعيدا عن ساحة المواجهة, أكد رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري أن الدستور العراقي الذي تم التوصل إليه بعد تجاذبات طويلة "أصبح في عداد المنتهي".

من جانبه أشار الرئيس العراقي جلال الطالباني إلى أنه تم تعديل نص في مسودة الدستور لإرضاء الجامعة العربية التي كانت احتجت على تضمين الدستور فقرة تنص على أن "الشعب العربي في العراق جزء من الأمة العربية"، وحسب مصادر دبلوماسية فإن النص المعدل أصبح "العراق عضو مؤسس وفاعل في الجامعة العربية".

وفي السياق ذاته طالب رئيس إقليم كردستان العراقي مسعود البرزاني السنة بتقديم "مطالب معقولة" بشأن الدستور العراقي، معتبرا أن بعض مطالبهم كان لا يمكن التحدث فيها.

وفي السياق نفسه أكد مسؤول في الأمم المتحدة في بغداد أنه لم يتم إرسال أي نسخة من الصيغة النهائية لمسودة الدستور إلى مكتب المنظمة من أجل طباعتها وتوزيعها، وكان النائب البارز من أعضاء لجنة صياغة الدستور بهاء الأعرجي قد أكد أمس أن خمسة ملايين نسخة من مسودة الدستور سيبدأ طبعها اعتبارا من اليوم الخميس، وستكون المسودة بالشكل الذي قرئت به أمام الجمعية الوطنية الأسبوع الماضي.

وفي واشنطن أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيستقبل نظيره العراقي في الـ13 من الشهر الجاري لأجراء محادثات حول الوضع السياسي في العراق، كما سيتطرق الرئيسان إلى مسألة مكافحة الإرهاب والجهود الرامية إلى إرساء الديمقراطية في البلاد بما فيها مشروع الدستور العراقي.

المصدر : وكالات