لجنة الانتخابات المصرية ترفض طلب إعادتها ومبارك يكتسح
آخر تحديث: 2005/9/8 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/8 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/5 هـ

لجنة الانتخابات المصرية ترفض طلب إعادتها ومبارك يكتسح

نور أشار إلى حدوث تجاوزات واسعة النطاق حدثت في لجان الاقتراع (الفرنسية)

أعلن المتحدث باسم لجنة الانتخابات الرئاسية المصرية أن اللجنة رفضت طلبا من رئيس حزب الغد أيمن نور, أقوى منافسي الرئيس المصري حسني مبارك, بإعادة الانتخابات.

وقال أسامة عطاوية إن اللجنة بحثت المخالفات التي عددها المرشح في طلبه وتبين أن "كل الوقائع التي ذكرها غير صحيحة".

وكان نور أعلن حصول انتهاكات واسعة وقدم طعنا إلى لجنة الانتخابات يطلب فيه إعادة إجرائها.

وأكد نور لقناة الجزيرة أنه يستطيع أن يكشف هذه المخالفات التي قال إنها تتصل بحق الناخبين في الإدلاء بأصواتهم، وأشار إلى أنه "في الصباح طبقت اللجنة الانتخابية قواعد غير التي سمحت بها في المساء". واعتبر نور أن ما وصفها بالتجاوزات الواسعة النطاق التي حدثت في لجان الاقتراع أمس، قوضت مصداقية الانتخابات.


فوز كاسح
في غضون ذلك توقع النجل الأصغر للرئيس المصري ورئيس حملته الانتخابية جمال مبارك فوزا كاسحا لوالده على الرغم من عدم صدور النتائج الرسمية للانتخابات بعد, ولا حتى الأولية منها.

مبارك يتقدم في معظم الأصوات التي تم فرزها (الفرنسية)
وقالت مصادر في لجنة الانتخابات إن مبارك حصل على 72% من الأصوات التي تم فرزها.

ولم تذكر المصادر التي طلبت عدم الكشف عن أسمائها نسبة الأصوات التي تم فرزها، كما لم تذكر تفاصيل بخصوص النسبة الإجمالية للإقبال على التصويت، لكن مصدرا قضائيا في الإسكندرية -ثانية أكبر المدن المصرية- قال إن نسبة الإقبال في المحافظة بلغت 17% وإن مبارك حصل على أغلب الأصوات.

وفي الإسماعيلية شرق القاهرة قال مصدر قضائي إن نسبة الإقبال بلغت 24% وإن مبارك حصل على ما يتراوح بين 83 و87% في لجان مختلفة.  

تجاوزات مختلفة
يأتي ذلك في حين قالت جماعات راقبت الانتخابات إنها رصدت تجاوزات مختلفة منها ملء صناديق ببطاقات اقتراع لم يدل أصحابها بأصواتهم، وشراء أصوات وإكراه على الاقتراع واستخدام سيارات حكومية لنقل ناخبين مؤيدين لمبارك ومحاباة لأنصار الرئيس.

وفي هذا السياق قال القيادي بحزب الوفد منير فخري عبد النور إنه شاهد بنفسه وقوع مخالفات "هائلة" في مكاتب الاقتراع بالقاهرة تشمل توزيع الأموال واستخدام وسائل النقل الحكومية لصالح الرئيس حسني مبارك, معربا عن شعوره بالإحباط من تلك المخالفات غير المقبولة. 

وتوقع محمد حبيب نائب المرشد العام للإخوان المسلمين أن يكون التوجه العام هو أن بعض العينات من حركته لن تعطي أصواتها لأحد, مشيرا إلى أن ذلك لا يعني أن العينات معبرة عن الإخوان كلهم.
 
وفي المقابل يرى الحزب الوطني الحاكم أن مثل هذه الحالات لا تؤثر في مصداقية ونزاهة العملية الانتخابية. ووصف وزير الإعلام المصري أنس الفقي الانتخابات بأنها تجربة غير مسبوقة, وقلل في الوقت ذاته من أهمية بعض المخالفات.  

المصدر : الجزيرة + وكالات