سوريا تنفي وجود استخباراتها في لبنان
آخر تحديث: 2005/9/8 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/8 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/5 هـ

سوريا تنفي وجود استخباراتها في لبنان

رئيس المخابرات السورية في لبنان رستم غزالة مغادرا الأراضي اللبنانية في أبريل (الفرنسية)


نفت سوريا اليوم أن تكون عناصر من استخباراتها ما تزال تمارس أنشطتها في لبنان.
 
وأضاف مسؤول سوري أن طرح هذا الموضوع يستهدف التشويش على دور سوريا ويدفع إلى الإساءة للعلاقات السورية اللبنانية "وهو ما ليس في مصلحة البلدين". نافيا في الوقت نفسه صحة ما جاء في بيان المطارنة الموارنة من استمرار وجود أجهزة الاستخبارات السورية في لبنان.
 
اتهامات المطارنة
وكان مجلس المطارنة الموارنة اتهم أمس المخابرات السورية بوجود "غير منظور" في لبنان. وقال بيان للمجلس إن هناك أحداثا "تدعو إلى القلق منها مواصلة أجهزة الاستخبارات السورية وغير السورية عملها على الأراضي اللبنانية بطريقة غير منظورة".
 
واتهم البيان المخابرات السورية بشكل مباشر بـ"متابعة زرع العبوات الناسفة" في الأراضي اللبنانية "مستهدفة الإخلال بالأمن, على وجه الإجمال, في المناطق المسيحية, وما رافق ذلك من اغتيالات ومحاولات اغتيال مما يخل بالأمن العام ويشيع القلق في نفوس اللبنانيين".
 
من جهة أخرى انتقد المطارنة الموارنة إقفال سوريا حدودها مع لبنان, مشددين على أن العلاقات معها "تاريخية متشابكة لا يمكن تجاهلها بل يقتضي المحافظة عليها عن طريق إقامة التعاون بين دولتين على قدم المساواة دون إقفال الحدود كلما حدث حادث يعكر صفو العلاقات".
 
وأنهى الجيش السوري رسميا انسحابه من لبنان في 26 أبريل/نيسان الماضي بعد وجود استمر 29 عاما استجابة لضغوط دولية مورست على دمشق إثر اغتيال الحريري يوم 14 فبراير/شباط الماضي.
 
ومنذ ذلك الحين اغتيل الصحفي والناشط السياسي اليساري سمير قصير والأمين العام السابق للحزب الشيوعي اللبناني جورج حاوي المعارضان لسوريا. ونجا وزير الدفاع اللبناني إلياس المر من محاولة اغتيال، فيما وقعت سلسلة تفجيرات ليلية استهدفت مناطق مسيحية شمالي بيروت.
المصدر : وكالات