خليل الدليمي محامي صدام حسين ظهر معه أمام قاضي التحقيق(رويترز-أرشيف)


نفى أعضاء هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين اليوم ما نسب إليه من اعترافات على لسان الرئيس العراقي الانتقالي جلال الطالباني.

وأفاد بيان حمل توقيع الدليمي وهو المحامي العراقي الوحيد المكلف من عائلة صدام بالدفاع عنه "لم يصدر اعتراف عن صدام حسين" مشيرا إلى أنه "يتم التحري عن كل جريمة على حدة من قبل قاض مختلف". وأضاف البيان "لم يكن هناك أي اعتراف من السيد الرئيس والتحقيقات في هذه القضية لا تجرم الرئيس على الإطلاق".

وشدد بيان الهيئة على القول "إن ثبت أن أحد القضاة قد أدلى بشيء (للرئيس العراقي جلال) لطالباني فعلى ذلك القاضي أن يستقيل". وكان الطالباني صرح لقناة العراقية الثلاثاء بأن محققا يستجوب صدام أبلغه أنه استخلص منه اعترافات مهمة وأن الرئيس المخلوع وقع عليها.

جلال الطالباني قال إن صدام يستحق الإعدام يوميا

إلا أن بيان هيئة الدفاع رد على ذلك بالقول "على أية حال لا يجوز للطالباني أن يدلي بتصريحات عن المحاكمة لما تتحلى به المحاكمات القضائية من سرية" مشيرا إلى أنه وفي هذه الظروف الحالية  والتي يقول فيها الطالباني إن صدام حسين يجب أن يموت فلا أمل بمحاكمة عادلة".

وكان الدليمي قد التقى بصدام يوم الاثنين قبل أيام من إعلان الحكومة العراقية أن محاكمته بتهمة القتل الجماعي في قرية الدجيل انتقاما لمحاولة اغتياله عام 1982 ستبدأ في 19 أكتوبر/ تشرين الأول القادم. وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة لدى إعلان موعد المحاكمة إنه إذا ثبت أن صدام مذنب في هذه القضية فقد تتخلى المحكمة عن محاكمته عن مزاعم بارتكاب جرائم أخرى مما يمهد الطريق لإعدام مبكر.

إلا أن بيان محامي صدام قال عن هذا الموضوع إنهم كهيئة دفاع لم يبلغوا على الإطلاق من المحكمة أو من أي طرف آخر له علاقة بموعد المحاكمة "ولم نكن نحن أو



موكلنا السيد الرئيس قد وقعنا على أي قرار بالإحالة للتهمة التي تم التحقيق بشأنها وهي قضية الدجيل".

المصدر : وكالات