الوزاري يتواصل بالقاهرة وتضارب بموعد القمة الاستثنائية
آخر تحديث: 2005/9/8 الساعة 23:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/8 الساعة 23:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/5 هـ

الوزاري يتواصل بالقاهرة وتضارب بموعد القمة الاستثنائية

حسني مبارك الذي دعا إلى القمة التقى بوزير الخارجية السعودي على هامش الاجتماعات (الفرنسية)

أعلن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل أن وزراء الخارجية العرب اتفقوا خلال اجتماعاتهم في القاهرة على عقد القمة العربية -التي دعت إليها مصر- بعد شهر رمضان المبارك من أجل أن يتم الاعداد لها بشكل جيد.
 
ونفى إسماعيل صحة ما تردد في وسائل الإعلام من أنباء عن عقد القمة مطلع أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
 
وأكد تصريحات إسماعيل مسؤول في الجامعة العربية طلب عدم ذكر اسمه, مضيفا أن الوزراء اتفقوا على تشكيل لجان لدراسة القضايا الثلاث المعروضة عليها وهي الإرهاب والعراق والقضية الفلسطينية.
 
وكان وزير الخارجية البحريني الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة أعلن الأربعاء أن مصر ستستضيف مطلع الشهر المقبل قمة عربية استثنائية كانت مقررة في بداية أغسطس/آب الماضي وتم إرجاؤها بعد وفاة العاهل السعودي فهد بن عبد العزيز.
 
وكان الوزير البحريني يتحدث للصحفيين بعد اجتماع في القاهرة مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ونظيره الأردني فاروق القصراوي. وأكد موسى لاحقا عقد القمة مطلع الشهر المقبل.
 
عروبة العراق
من المفترض أن يعلن وزراء الخارجية العرب موعد القمة النهائي في بيان رسمي (الفرنسية)
وفيما يتعلق باجتماعات القاهرة اتفق وزراء الخارجية العرب في افتتاح الدورة العادية للمجلس الوزاري للجامعة العربية الخميس في القاهرة على ضرورة التمسك بعروبة العراق.
 
وقال الأمين العام للجامعة العربية في كلمته الافتتاحية إن "صياغة الدستور العراقي خطوة هامة ورئيسية", مشيرا إلى أن مسودة الدستور العراقي تعرض لهوية العراق, مشددا على أن هذه الهوية عربية وإسلامية مع الاعتراف بتعدد الأعراق.
 
ووصف موسى العراق بأنه عضو مؤسس وفعال في الجامعة العربية وملتزم بميثاقها. من جانبه أكد وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي في كلمة ألقاها في الجلسة الافتتاحية ضرورة الحفاظ على وحدة العراق واستقراره والحفاظ على عروبته وتمسك العراقيين بالحوار ومشاركة الجميع في صياغة مسودة الدستور الجديد.
 
ومن المقرر أن يصدر الوزراء العرب قرارا بشأن العراق يرحب بإعلان الأمين العام للجامعة فتح مكتب للجامعة في بغداد ويدعوه إلى إنجاز هذه المهمة "في أسرع وقت".
 
كما يدين القرار ما يقع في العراق من هجمات وصفها بالإرهابية ويحث الدول العربية الدائنة للعراق على إلغاء ديونها أو تخفيضها تمشيا مع قرار نادي باريس.
 
كما تحدث في الجلسة الافتتاحية وزير الخارجية الموريتاني الجديد أحمد ولد سيدي أحمد وقدم تقريرا مفصلا عن خطة النظام الموريتاني الجديد "لإحلال الديمقراطية" في بلاده.
 
وينتظر أن يؤكد الوزراء العرب كذلك أهمية التوصل إلى حل شامل للقضية الفلسطينية بعد الانسحاب الإسرائيلي من غزة.
 
كما ينتظر أن يؤكد الوزراء "الدعم الكامل للسلطة الوطنية الفلسطينية في جهودها المتواصلة لحفظ الأمن والنظام وترسيخ سلطة القانون في الأراضي الفلسطينية"، ويدعو كافة القوى الفلسطينية للتمسك بالوحدة الوطنية والالتزام بإعلان القاهرة و"الترحيب بالجهود التي بذلتها السلطة في الحفاظ على وحدة الصف الفلسطيني"، منوهة بالدور الذي قامت به مصر في هذا المجال.
المصدر : وكالات