التقرير تحدث عن انتشار واسع للتعذيب وفرق موت محسوبة على الداخلية (رويترز)

قالت القوات الأميركية إنها اعتقلت وقتلت ما لا يقل عن 200 من المسلحين في عملية مستمرة منذ أيام في تلعفر غرب الموصل في شمال العراق.
 
وقال نقيب الجيش العراقي محمد أحمد مصدر إن بعض المعتقلين عرب من جنسيات سورية وسودانية ويمنية وأردنية, والبعض الآخر لا يتحدث العربية, مرجحا أن يكونوا أفغانا, إضافة إلى 50 عراقيا بحوزتهم هويات مزورة.
 
من جانبه أعلن المتحدث باسم القوات الأميركية الفريق ريك لينتش استعداد قوات التحالف لشن عملية عسكرية حاسمة في تلعفر التي تخضع ضواحيها منذ أيام لعمليات قصف بالطائرات, وحيث أحياء بكاملها تحت سيطرة المسلحين.
 
لينتش قال إن خُمس المقاتلين الموجودين في تلعفر أجانب (رويترز-أرشيف)
وأضاف لينتش قائلا إن العمل جارٍ لترحيل المدنيين من المدينة, وقدر عدد المقاتلين الأجانب بـ20% من إجمالي المسلحين.
 
كما أعلن لينتش أيضا تحرير الرهينة الأميركية روي هالومز الذي ظل محتجزا نحو عشرة أشهر, وذلك في عملية ببغداد جرت –حسب قوله- دون أي إطلاق نار.
 
جثث مجهولة
وقد أعلن اليوم مقتل مسؤول رفيع المستوى بوزارة الدفاع وعقيد من قوات مغاوير الشرطة، وإصابة 11 شخصا بينهم أربعة من الأمن بحوادث متفرقة في عمليات متفرقة, بينما عثرت الشرطة على جثث 17 شخصا مجهولي الهوية بملابس مدنية في مزرعة جنوب بغداد.
 
وتزامن العثور على الجثث مع تقرير أممي انتقد عمليات التصفية التي يتعرض لها مدنيون عراقيون خارج إطار القانون, وكذا انتشار التعذيب.
 
وانتقد تقرير نصف شهري عن حقوق الإنسان نشرته بعثة المساعدة الأممية في بغداد تزايد العنف المرتبط بمليشيات محسوبة على الحكومة, قائلا إن "الجثث تظهر بشكل منتظم في بغداد وخارجها ومناطق أخرى, وأغلبها يحمل آثار التعذيب ويبدو أنها كانت ضحية إعدامات خارج نطاق القضاء.. بعد توقيفات على أيدي قوات مرتبطة بوزارة الداخلية".
 
كما انتقد التقرير الاعتقالات الجماعية التي تمارسها القوات الأميركية والعراقية وفترات التوقيف الطويلة دون تهم, واعتبر أن ذلك من شأنه الإضرار بالنظام السياسي الجديد.
 
وأشار إلى أن الروايات تشير بشكل منتظم إلى استعمال التعذيب في مراكز الشرطة والمباني التابعة لوزارة الداخلية.
 
تأخر تسليم المسودة
وعلى المستوى السياسي أعلن مسؤولون عراقيون أن مسودة الدستور في سبيلها للطبع وستوزع لاحقا على الناخبين العراقيين.
 
غير أن المكلف بالقضايا الدستورية في الأمم المتحدة نيكولاس هايسوم قال إنه لا يعتقد أن نص المسودة سيكون جاهزا قبل الأحد القادم.
 
وكان هايسوم حذر أمس من أن التأخر قد يعيق مهمة الأمم المتحدة في توزيع نسخ المسودة قبل تاريخ الاستفتاء المقرر في 15 من الشهر القادم.
 
وقد تضاربت الأنباء حول سبب عدم تسليم المسودة إلى البعثة الأممية المكلفة بطبعها وتوزيعها, وسط اتهامات بأن البعض يحاول تقديم مسودات غير تلك التي وافق عليها البرلمان العراقي.
 
فقد قال المفاوض الشيعي بهاء الأعرجي إن الأمم المتحدة ليس لديها الحق في تسلم نص المسودة من مكتب الرئيس العراقي.
 
سنة في أربيل 
البرزاني اعتبر أن للعرب السنة مطالب يجب أن تأخذ بعين الاعتبار (الفرنسية-أرشيف)
في غضون ذلك وصل وفد عن العرب السنة إلى أربيل للتباحث مع رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني بدعوة منه حول تعديلات محتملة في الوثيقة الوطنية.
 
وقال عدنان الدليمي رئيس مؤتمر أهل العراق في مؤتمر صحفي بمطار أربيل إن الوفد جاء ليؤكد "وحدة العراق والحفاظ عليها والتأكيد على رفض الفدرالية للجنوب والوسط، مع أحقية الأكراد بإقامة إقليم لهم شرط أن يكون جزءا من العراق".
 
ورجح الدليمي عدم الحاجة لجولة مفاوضات جديدة مع الائتلاف الشيعي إذا فض السنة الخلاف مع الأكراد, معتبرا أنه مازالت هناك فرصة لتعديل الدستور بما أن الأمم المتحدة لم تصدق عليه بعد.
 
وكان البرزاني قال إن العرب السنة يجب أن يشاركوا في كتابة الدستور ودعاهم إلى المشاركة في التصويت عليه, معتبرا ذلك من مصلحتهم, وأن لهم ملاحظات من المهم أخذها بعين الاعتبار, وإن قال إن "هناك ملاحظات أخرى من مصلحتهم ألا يعرف الآخرون عنها".
 
وكان الرئيس العراقي جلال الطالباني أعلن أن نص مسودة الدستور عدل لإرضاء الجامعة العربية, وذلك بتضمينه فقرة تنص على أن "العراق عضو مؤسس وفاعل في الجامعة العربية".  

المصدر : وكالات