موسى عرفات قاد الاستخبارات العسكرية ردحا من الزمن (الجزيرة)

أفاد مراسل الجزيرة في غزة أن مسلحين اغتالوا رئيس جهاز الاستخبارات الفلسطيني السابق اللواء موسى عرفات كما اختطفوا نجله.
 
وأوضح أن عدة ملثمين اقتحموا منزل عرفات بعد ما سيطروا على حراسه بغتة وقتلوه قبل أن يقتادوا ولده مصابا إلى جهة مجهولة.
 
ونقل المراسل عن مصادر طبية تأكيدها نبأ القتل ونقل جثمان عرفات إلى المشرحة مبينا أن السلطة الفلسطينية فتحت تحقيقا في الموضوع.
 
وأضاف المراسل أن الحادث يحمل أكثر من علامة استفهام فقد تلقى عرفات  تهديدات عدة، كما يعرف عنه تشدده ضد حركات المقاومة خصوصا حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي.
 
وأشار المراسل إلى أن الحادث يشير إلى ما يمكن أن تكون عليه الأمور في قابل الأيام بعد الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة المقرر نهائيا في الخامس عشر من الشهر الجاري.
 
وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد أقال عرفات وبعض القادة الأمنيين الذين تجاوزت أعمارهم الستين في إطار برنامج إصلاح أجهزة الأمن الفلسطينية. لكن عباس عين عرفات لاحقا مستشار عسكريا. وعرفات المقيم في غزة منذ عودة بعض كوادر منظمة التحرير إثر اتفاق أوسلو هو من أقارب الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. 

المصدر : الجزيرة