تكرار الحرائق يثير قضية إهمال إجراءات تأمين المباني العامة والمساكن ضد النيران(الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير الصحة المصري محمد عوض تاج الدين مقتل 29 شخصا على الأقل وإصابة 38 آخرين في الحريق الذي اندلع أمس بمسرح في مدينة بني سويف على بعد نحو 100 كيلومتر جنوب القاهرة.

وقد أرسلت السلطات المصرية فرقا طبية على الفور إلى بني سويف للمشاركة في علاج المصابين بينما بدأت النيابة العامة المصرية تحقيقا في ملابسات الحادث.

الحادث وقع بمسرح قصر ثقافة بني سويف أثناء عرض لمسرحية "هاملت" للكاتب الإنجليزي وليام شكبير ضمن مهرجان المسرح التجريبي. ورجح التفسير المبدئي للحريق سقوط شمعة على أرض المسرح الخشبية أشعلت النار في السجاد وسرعان ما امتدت إلى بقية المبنى.

واستخدمت الشموع ضمن أعمال الديكور التي وضعت على المسرح قرب نهاية الفصل الثاني من المسرحية، وأسهم في انتشار النيران وجود أوراق في ديكور عرض فرقة محافظة بورسعيد.

وقدر عدد المشاهدين وقت العرض بنحو 150، وأدت النيران لحالة من الهلع وتدافع الجمهور للخروج من الباب الوحيد للقاعة الصغيرة. وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إنه تم إخماد النيران بعد ساعة من اندلاعها وإنقاذ زهاء 60 شخصا من داخل المسرح.

ويثير الحريق مرة أخرى مسألة إجراءات مكافحة الحرائق وإهمال وسائل الأمن الصناعي في المباني العامة بمصر التي تشهد مرارا حرائق ضخمة تؤدي لخسائر بشرية واقتصادية جسيمة.

ويعد حادث قطار الصعيد عام 2002 من أبرز هذه الحرائق، حيث قتل نحو 350 شخصا عندما اشتعلت النار في عربة مكتظة بالركاب أثناء سير القطار.

المصدر : الجزيرة + وكالات