قصف أميركي لجسرين بغرب العراق لمنع مرور مسلحين
آخر تحديث: 2005/9/6 الساعة 15:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/6 الساعة 15:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/2 هـ

قصف أميركي لجسرين بغرب العراق لمنع مرور مسلحين

قوات أميركية أثناء عملية عسكرية في محيط الكرابلة (الفرنسية-أرشيف)

قصفت مقاتلات أميركية من طراز "إف- 18 " جسرين على نهر الفرات في غرب العراق بدعوى منع مرور مسلحين.
 
وقال بيان للجيش الأميركي إن الجسرين اللذين قصفا يقعان في منطقة الكرابلة قرب القائم المحاذية للحدود السورية، مشيرا إلى أن من أسماهم إرهابيين ينتمون للقاعدة ومقاتلين أجانب يستخدمانهما لعبور الفرات وتمرير معداتهم إلى المدن الكبيرة بوسط العراق.
 
وفي تطور متصل أعلن الجيش الأميركي في بيان منفصل أنه قتل اثنين من المقاتلين الأجانب وأسر ثلاثة آخرين عندما هاجمت قواته ودمرت بإسناد جوي مبنى وصفه البيان بأنه مقر قيادة للمقاتلين الأجانب.
 
وقال مسؤولون عراقيون أمس إن مقاتلين أجانب لهم صلات بتنظيم القاعدة تمكنوا من إحكام السيطرة على أجزاء واسعة من مدينة القائم بعد أسابيع من القتال بين العشائر العراقية الموالية للمسلحين وتلك المعارضة لهم.
  
معارك تلعفر
وفي تلعفر القريبة من الحدود السورية بشمال العراق أعلن الجيش الأميركي اليوم مقتل أحد جنوده أمس في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريته في المدينة دون أن يورد تفاصيل أخرى. 
 
القوات الأميركية تتكبد خسائر وتواصل عملياتها في غرب العراق (الفرنسية)
وبمصرع هذا الجندي يرتفع عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق إلى 1879 منذ غزو القوات الأميركية هذا البلد في مارس/ آذار 2003 وفق أرقام وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).
 
وتشن قوات أميركية وعراقية حاليا عملية عسكرية واسعة النطاق في تلعفر لطرد مسلحين يسيطرون على المدينة. وقالت مصادر طبية في المدينة إن القوات الأميركية أمهلت سكان منطقتي السراي وحسن كُوي حتى عصر اليوم لمغادرة منازلهم تمهيدا لشن حملة عسكرية واسعة عليها. 
 
وأسفرت مواجهات أمس في المدينة وفق بيانات عسكرية أميركية عن مقتل 13 مسلحا سبعة منهم لقوا حتفهم بقذائف أطلقتها مروحية على مسجد في المدينة.
 
لكن مصادر طبية تحدثت عن مقتل ثمانية مدنيين بينهم خمسة أطفال في تلك المواجهات دون أن تشير إلى سقوط قتلى في صفوف الأطراف المتقاتلة.
 
وزعم بيان للجيش الأميركي أن قواته تعرضت لإطلاق نار كثيف من مسلحين محتمين بالمسجد مما دعاها إلى طلب إسناد جوي.
 
مركز إرهاب
وإزاء التدهور الأمني المستمر اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن العراق أصبح مركزا للإرهاب "أسوأ من أفغانستان" خلال فترة حكم حركة طالبان.
 
وفي مقابلة مع إذاعة بي.بي.سي قال أنان "من عادتنا أن نعتبر أفغانستان مركزا للأنشطة الإرهابية، ولدي انطباع أن العراق أصبح مشكلة كبيرة وأسوأ في الواقع من أفغانستان".
 
وأشار أنان إلى أن كثيرا من المسلمين يشعرون بالغضب ويعتبرون أنفسهم ضحايا مجتمعاتهم والمجتمعات الغربية، ويشعرون بأنهم مستهدفون, موضحا أن الوضع في العراق أسهم في تعقيد الأمور.
 
وكان أنان قد اعتبر العام الماضي أن الحرب في العراق "غير شرعية" لأنها تقررت من دون موافقة الأمم المتحدة, مما أثار غضب الولايات المتحدة.
 
تأخر طباعة الدستور
السنة متمسكون برفض الدستور (الفرنسية-أرشيف)
من ناحية أخرى عبر نيكولاس هايسم المسؤول عن الدستور في بعثة الأمم المتحدة عن قلقه من التأخير الحاصل في طباعة وتوزيع الملايين من نسخ مسودة الدستور العراقي.
 
وقال مسؤول المنظمة المكلفة طباعة 4.5 ملايين نسخة من المسودة لتوزيعها على الأسر العراقية قبل الاستفتاء المقرر في 15 أكتوبر/ تشرين الأول القادم "ما زلنا ننتظر النص النهائي لتنظيم طباعته".
 
وأشار إلى أن السياسيين العراقيين يعملون على إعادة صياغة بعض مواد النص التي اعتبرها العرب السنة غير مقبولة. وأكد أن التأخير يمكن أن يؤثر على توزيع النص على المستوى الوطني، موضحا أن منظمته تدرس حلولا بديلة مثل نشر المسودة في الصحف.
المصدر : الجزيرة + وكالات