الرباعية تسعى لحل مشكلة معبر رفح مع إسرائيل
آخر تحديث: 2005/9/5 الساعة 01:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/5 الساعة 01:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/2 هـ

الرباعية تسعى لحل مشكلة معبر رفح مع إسرائيل

جيمس وولفنسون أكد أن إسرائيل ستدفع تكاليف إزالة أنقاض منازل مستوطني غزة (الفرنسية)

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق مع إسرائيل بشأن إدارة معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر، ولكنه عبر عن تفاؤله بقرب التوصل لهذا الاتفاق.
 
وقال عباس خلال مؤتمر صحفي مع مبعوث لجنة الوساطة الرباعية الدولية في غزة جيمس وولفنسون، إن "هناك أفكارا نتبادلها الآن وستقدم طبعا للجانب الإسرائيلي، ونرجو أن نصل إلى حلول مرضية لنا لأنه يهمنا جدا أن يكون هذا المعبر يتمتع بحرية كاملة فيما يتعلق بالناس وغير ذلك".
 
وكانت مصادر في السلطة الفلسطينية قالت إن المعبر الحدودي الذي تديره الآن مصر وإسرائيل سيسلم إلى قوات مشتركة مصرية وفلسطينية وربما إلى طرف ثالث غير إسرائيل، ولكن إسرائيل لم تؤكد مثل هذا التوجه.
 
من جانبه وصف مبعوث اللجنة الرباعية -وهي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة- موضوع المعبر بأنه "مهم جدا"، وأعرب عن أمله في "إيجاد حل لهذه القضايا العالقة" خلال اجتماع اللجنة القادم.
 
وأكد وولفنسون أن إسرائيل ستدفع تكاليف إزالة أنقاض المنازل في المستوطنات التي أخليت، مشيرا إلى أنه ناقش مع عباس خططا اقتصادية للمستقبل تهدف إلى تحقيق نفع اقتصادي للفلسطينيين الذين يعيشون في غزة.
 
يأتي ذلك في وقت قال فيه وزير الدفاع الإسرائيلي إن قواته ستنسحب من قطاع غزة نهائيا في 15 سبتمبر/أيلول الحالي.
 
وأشار موفاز في تقرير أمني قدمه لمجلس الوزراء الإسرائيلي إلى أن الخلاف مع السلطة الفلسطينية حول قضية المعابر لايزال عالقا.
 
وفي الإطار ذاته، تستعد القوات المصرية للانتشار خلال الأيام القليلة القادمة على طول الحدود مع قطاع غزة وفقا للاتفاق الذي تم التوصل له مع إسرائيل بهذا الشأن.
 
استعدادات إسرائيلية على الحدود مع مصر مع اقتراب الانسحاب من غزة (الأوروبية)
بقايا الاستيطان
من ناحية أخرى أفاد مصدر قضائي بأن رئيس المحكمة الإسرائيلية العليا دعا الحكومة إلى بذل جهد إضافي من أجل محاولة تجنب هدم عشرين كنيسا في قطاع غزة بعد إجلاء 8500 آلاف مستوطن إسرائيلي من المنطقة.
 
من جانبهم ناشد حاخامون بارزون المحكمة ذاتها منع الحكومة من هدم الكُنُسُ معتبرين فيها أن هذا العمل "يسيء إلى ما زعموا أنه "روح الشعب اليهودي".
 
جاء ذلك خلال جلسة عقدتها المحكمة الأحد لاستكمال النظر في القضية التي رفعها مستوطنون ضد قرار الحكومة بهدم هذه المعابد. وقالت المحكمة إنها ستعلن قرارها النهائي قريبا في المسألة بعد أن كانت أصدرت أمرا قضائيا مؤقتا قبل أسبوع بوقف عمليات الهدم.
 
وفي سياق مرتبط بالموضوع، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن البلدات الإسرائيلية المجاورة لقطاع غزة ستزود بنظام إنذار ضد الصواريخ لمواجهة أي هجمات فلسطينية محتملة بعد الانسحاب الإسرائيلي المقرر منتصف الشهر.
 
الجدار العازل يعقد حياة الفلسطينيين حتى في تنقلات طلاب المدارس  (الفرنسية)
تسريع الجدار

من ناحية أخرى أمر وزير الدفاع الإسرائيلي بتسريع أعمال بناء الجدار العازل في الضفة الغربية التي كان يفترض أن تنتهي نهاية العام الجاري لكنها تأخرت.
 
ويمتد الجدار الذي تبنيه إسرائيل بحجة منع هجمات الفلسطينيين على مسافة 650 كلم ويبتلع مساحات كبيرة من الضفة الغربية ويجعل من قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة أمرا بالغ الصعوبة.
 
وتواصل إسرائيل بناء الجدار متحدية قرار محكمة العدل الدولية الذي صدر في يوليو/تموز العام الماضي، واعتبرت فيه بناءه غير شرعي وطالبت بوقف العمل فيه وهدم ما بني منه.
المصدر : وكالات