تفجيرات شرم الشيخ ما زالت تحوي المزيد من الأسرار (الأوروبية-أرشيف) 
كشفت مصادر أمنية مصرية النقاب عن أن الانتحاريين الثلاثة الذين نفذوا هجمات شرم الشيخ كانوا من البدو وأعضاء في خلية إسلامية اعتقل زعيمها.

وأعلنت المصادر أنه تم التعرف على محمود محمد حماد ومحمد عودة سعيد وموسى غنيم بواسطة تحليل البصمة الوراثية للحمض النووي واعترافات 29 مشتبها بهم اعتقلوا في إطار التحقيق.

وقالت المصادر إن أجهزة الأمن تأكدت من أن الخلية الإرهابية ليس لها أي ارتباطات بتنظيمات في الخارج, ورفضت المصادر في الوقت نفسه الإشارة إلى اسم زعيم الخلية المعتقل.

وقد استقل انتحاريان في 23 يوليو/ تموز سيارتين فخخت كل منهما بعبوات غاز بينما كانت الثالثة تقل كيسا ممتلئا بقنابل يدوية الصنع.
 
كما اقتحم أحد الانتحاريين بسيارته فندق غزالة غاردنز، بينما فجر الثاني العبوات في سوق البلدة القديمة، وقام الثالث بتفجير نفسه في موقف للسيارات, حيث سقط 70 قتيلا بينهم سياح أجانب.

وتقول الشرطة إن الجماعة نفسها تقف وراء تفجيرات استهدفت طابا القريبة من شرم الشيخ في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وتقف كذلك وراء هجوم في أغسطس/ آب الماضي على عربة تستخدمها قوة مراقبة متعددة الجنسيات في سيناء تراقب الحدود المصرية الإسرائيلية.

المصدر : وكالات