أكثر من ألفي قاض حضروا اجتماع الجمعية العمومية في القاهرة(الجزيرة)

أكد نائب رئيس محكمة النقض المصرية المستشار هشام البسطاويسي أن الجمعية العمومية لنادي قضاة مصر وافقت بأغلبية بسيطة على الإشراف على انتخابات الرئاسة الأربعاء المقبل. وأوضح البسطاويسي في تصريح للجزيرة أنه حدث سوء فهم للشروط التي أعلنها رئيس نادي القضاة المستشار زكريا عبد العزيز، موضحا أنها مطالب لضمان شفافية ونزاهة العملية الانتخابية.

هشام البسطاويسي
وأضاف البسطاويسي أن القضاء المصري سيتبرأ أمام العالم من نتائج الانتخابات إذا لم تتوافر فيها متطلبات الشفافية. وقال إن إشراف القضاة على الانتخابات ضروري لرصد أي مخالفات مثلما حدث في الاستفتاء الأخير على تعديل الدستور.

وأكد نائب رئيس محكمة النقض أن نادي القضاة سيعد تقريرا شاملا عن هذه الانتخابات يعدد أي مخالفات وانتهاكات ويرصد أيضا التحفظات على تشكيل اللجنة العليا للانتخابات والصلاحيات المطلقة الممنوحة لها، وخاصة ما يتعلق بتحصين قراراتها من أي طعن قضائي إداري.

وأشار مجددا إلى الاعتراضات على استبعاد عدد كبير من المستشارين والقضاة من الإشراف على الانتخابات واستبدالهم بأعضاء النيابة الإدارية وهيئة قضايا الدولة.

زكريا عبد العزيز انتقد لجنة انتخابات الرئاسة (الجزيرة)
مطالب القضاة
وكان المستشار زكريا عبد العزيز قد هاجم بشدة اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة خلال اجتماع الجمعية العمومية الذي حضره أكثر من ألفي قاض.

وأعلن عبد العزيز أن مطالب القضاة في الانتخابات هي استبعاد القضاة المعينين حديثا الذين "ليست لديهم الخبرة الضرورية" من عملية الإشراف على الانتخابات, والسماح للمنظمات غير الحكومية بمراقبة عمليات التصويت, وتسليم نسخة من نتائج عمليات الفرز على المستوى المحلي لمندوبي المرشحين لتفادي التزوير, وإلغاء قرار استبعاد ألفي قاض من الإشراف على الانتخابات. وقال إن القضاء المصري لن يتحمل مرة أخرى مسؤولية "انتخابات مزورة.

ضمانات
أما المستشار أشرف البارودي عضو نادي قضاة الإسكندرية فقد انتقد بشدة تأخر إقرار قانون السلطة القضائية، ووصف نتائج الاستفتاء الأخير بأنها مزورة، مؤكدا ضرورة الامتناع عن الإشراف إذا لم يكن كاملا وبالضمانات المطلوبة.

وقد تجمع متظاهرون من حركة كفاية أمام مقر نقابة الصحفيين قرب مكان الاجتماع مطالبين القضاة بعدم الإشراف على هذه الانتخابات، ورددوا شعارات ضد الرئيس حسني مبارك مرشح الحزب الوطني الحاكم. وقال الأمين العام للحركة جورج إسحاق في تصريح للجزيرة إن التظاهرة جاءت لتقديم دعم معنوي للقضاة المصريين وليس بهدف الضغط عليهم.

من جانبها اعتبرت منظمة هيومان رايتس ووتش الأميركية لحقوق الإنسان أن ما وصفته بسنوات الحكم الشمولي في مصر تعني استحالة إجراء انتخابات حرة ونزيهة.

المصدر : الجزيرة + وكالات