مقتل 29 لاجئا في دارفور
آخر تحديث: 2005/9/29 الساعة 20:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/29 الساعة 20:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/25 هـ

مقتل 29 لاجئا في دارفور

الأمم المتحدة هددت بتعليق مساعداتها في حال استمرار القتال في دارفور (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الأمم المتحدة أن 29 لاجئا سودانيا قتلوا في هجوم شنته مليشيا الجنجويد على مخيم للاجئين في دارفور شمالي غربي السودان.
 
وقال مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن التقارير الأولية التي تلقتها وكالته ذكرت أن مخيم أروشارو تعرض لهجوم شنه نحو 300 رجل يركبون الخيول والجمال في ساعة متأخرة مساء الأربعاء.
 
كما أفادت المفوضية في بيان بأن التقارير أشارت إلى إصابة عشرة أشخاص آخرين بجروح خطيرة.
 
تأتي هذه الأنباء بعد أن أفادت حصيلة جديدة من مصدر عسكري تشادي بأن 75 شخصا بينهم 55 مدنيا, قتلوا في الهجوم الذي شنه مسلحون قدموا من السودان إلى قرية في أقصى شرقي تشاد الاثنين الماضي.
 
واتهم الرئيس التشادي إدريس ديبي عناصر الجنجويد التي تدعمها الحكومة السودانية بقتل 55 من رعاة المواشي في قرية مادايون.
 
وأضاف أن المواجهات التي دارت بعد ذلك بين الجيش التشادي و"الخيالة المسلحين الذين يرتدون الزي العسكري", أسفرت عن مقتل 17 مهاجما وثلاثة من الجنود التشاديين.
 
الأمم المتحدة هددت بوقف المساعدات حفاظا على سلامة موظفيها (الفرنسية)
وقال ديبي إن تشاد التي توسطت بعملية السلام في دارفور حيث اعتمد اتفاق هش لوقف إطلاق النار منذ أبريل/نيسان عام 2004, اضطلعت بدور أساسي في تهدئة الأوضاع من دون الانحياز لأي من الأطراف المتحاربة.
 
وتخشى الأمم المتحدة من أن تؤثر هذه الهجمات على عمليات الإغاثة في إقليم دارفور.
 
وقد هددت على لسان مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، بوقف تقديم المساعدات للاجئين حفاظا على سلامة طواقمها.
 
وقال يان إيغلاند في جنيف يوم أمس إن إقليم دافور شهد مزيدا من التصعيد، وإنه في حال استمرار الوضع على هذه الخطورة بالنسبة للعاملين بالمجال الإنساني قد نكون عاجزين عن مواصلة نشاطاتنا التي تشمل 2.5 مليون نسمة.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: